[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

عاشق يتألم __ ذ. عبد الله محمدي

عاشق يتألم

عندما يتأجج الحرف بالصدر
أفتح أمامه باب السجن ليرحل
سفيرا لنوايا العزم في النور
أزرعه فعلا تنمو براعمه
تمتد نحو السماء
آنذاك تنسحب الغيوم
قطرات تغسل الأقنعة
تمزقها
لنعيش بدل الوهم حقيقة
نزيل الحرج بالألفة
نبني معا ذاتا حرة
لكن حروفي لا تزال مبعثرة
مثلها مثل النجوم
تبحث عن منسق يرتبها
وأنا مكسور الأطراف
بعد أن حطمت القيود
فمتى أجبر حروفا
لم أسقِها غير حلم
يتغذى من جنوني
إنني بالحرف متيم
فهل يبادلني العشق
أم يترك قلبي مكلوما يتألم .

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.