[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

طفلٌ أرى نفسي __ الشاعر محمد القاطوف

طفلٌ أرى نفسي
تائه عن اسمه

أنا الطفل
التائهُ بظلّهِ المَجهول

ويجثمُ فوقَ صدري
مثلَ كابوسِ البرد

أسناني تصطكّ
من شدةِ الصّقيع
والظّلُّ يحميني مِنَ الخَوف

المِظلّة تنزُّ الضَوء
ولا تحميني منَ الشّمس
وسطَ الضجيج
ومن وسطِ حباتِ المَطر
أفتحُ أشرعتي المغلّفة بالرّيح
عِندَ المُنعطف

وأنشرُ نفسي هناك
على قارعةِ الطّريق

وفي منتصفهِ
الثباتُ يحنُّ إليَّ

وأرى حينها
ذاكَ الزّمان شفقٌ ظليلٌ
بسحنةِ الغروب

وقتها ينتابني
أن أعزف أحلامي المسرّبلة
على وترِ الذّكريات
وأنفضها من قميصي
وأرقص فوقَ ظلّي
لحظاتِ انتشاء

سوفَ أبحثُ عن الدّفء
بينَ البيوت التائهة

البيوتُ المشرّعة في حيّي المهجور
تسكنهُ الغربان

وأقتلع الخوفَ من صدري
الهارب مني إلى المجهول

يختبئ الحُب في صدري
من الخوف
والخوف يرقص
وسطَ حباتِ المطر
وقتَ الهَجز

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

زمن الشعر – ناصر رمضان عبد الحميد ، عضو اتحاد كتاب مصر

  مالي وللشِّعرِ ينساني وأنساهُ… ويرقُصُ الحرفُ في كفِّي فأخشاهُما كنتُ للعهدِ يوماً خائناً أبداً… …

اترك تعليقاً