[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

ضقت ذرعا بالكذب – حبيبة بالوالي

 

أنا أكره الكذب !
أمقت الكذب !
بحسن نية ،
أصدق الكل !؟
لا أسيئ الظن ..
لكنني أبدا لا أحب
من عليَّ يكذب !
لم أعد أقوى على التحمل !
لا تَقُلْ لي كذبة بيضاء لا تضر
بل سوداء تردي القبر !
كل الكذب عندي يدمي القلب !
يغير موازين حياتي كلها
يقلبها رأسا على عقب
منذ الصغر ..
إلى أن شاب رأسي..
حتى يوافيني الممات…
سأظل متمسكة بالصدق
أما أنت فقد خسرت
ذلك القلب الطيب !
اِعْلَمْ أنَّ الكذب ..
له رجلان !
يمشي بهما على الأرض..
له عينان !
له أذنان !
له يدان تبطشان!
لكن ليس له قلب !
ليس له جناحان !
يطير بهما إلى الأعلى!
بل يسقط في البئر ..
سقطتُه مدوية ترعب
الشيخ ومن هو في المهد…
سواء كان سرا أو في الجهر !
حبله قصير!!
يُكْشَفُ ولو بعد حين
بسرعة البرق…
أبدا لن يُغْفَر
لن يُمْسَحَ من قاموس الغدر!
أوّاه ! كم هو صعب!
كم طعمُه مُرّ !
يفتك بالمرء
كأنه الحجر الصلد!
أوّاه ! كم يجرح
بلا سيف أو نصل!
كم يعذب الروح
كم يهتك العِرْض !
كَذِبٌ مَجّاني !؟
ليس له وزن..
كم من صاحبِه أعْجَب !
لن أصدق بعد الآن أي أحد !
ثقتي العمياء أسقطتني
في الجب
غشيتني العتمة ..
لم أعد أرى النور بَعْدُ !
كأنني في القبر!
أوّاه ! أوّاه !
لم يعد لي أبدا صبر…
اختنقت ، أكاد أموت من القهر!
على تأبين الصدق!
في نفوس الخلق…
أما الكذب فقد صار له شأن !
يفوق ما أشعر به من غبن..
يوازي ما أحس به من قسر..

عن Belouali

شاهد أيضاً

مدينة العيون التي رأيت __ الشريف فاضل بن حسين بن علي*

 ” العيون التي رأيت ” :   العيون المغربية أو واحة السلام كما أحببت تسميتها، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.