[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

صنع المعجزة __ ذ. عبد الله محمدي

صنع المعجزة

يا ليت نقدر
نصلح المكسور في بلدي
نرأب الصدع
نلُم شمل القلوب ، ندفئها
ولكننا رغم الاستحالة لن نترك الأرض
سنحول المستحيل معجزة
من صنع أيدينا لأهلينا
ونطرد الخائن الغادر
بائع الأرض والعِرض
للغازي القادم من وراء البحر
جامع العرق والثروة
سارق العز والشرف
يهدينا مقابله الهوان والذل
لكننا مصابون برهاب النور والفعل
نهاب المواجهة فالظلام يغمرنا
بعد أن أطفأنا المصابيح في البيت
أصابعنا الملطخة هي التي ورطتنا
بعدما سقونا كأسا من الوهم
فهل نصحو ذات فجر من سبات ظل يدفننا
ليستثير الغازي بمآثرنا
ونحن نستلذ جلده لنا ولباعتنا
طالبين رضاهم لا نستحي رغم سقوطنا في الوحل
تأكد رفيقي أن النور سينتشر
ليكشف الخائن
يزيل أقنعة تلوثت ألوانها
فنكسر القيود
نتسلق الوعر
نزرع الورود في أجنتنا
نحيي الذات
بالعلوم نعطرها
نبني صروح العز في بلدي

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

حشرجة شوق __ الشاعر أحمد الخليلي

  “حشرجة شوق” : الغبارالكثيف على خيوط العنكبوت المتعملقة على عسبان النخيل، وأغصان السنط، وأعواد …

اترك تعليقاً