[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

صانِعَةُ الرِّجالِ – الشاعرة لطيفة تقني

قِفْ لِلَّتي بَنَتِ الرِّجالَ وَشَيَّدَتْ

صَرْحَ الْحَضارَةِ بِالثَّباتِ طَويلاً

وَالْقَلْبُ يَحْضُنُ عُشَّهُ بِحَرارَةٍ

يَحْمي الصِّغارَ بِبُكْرَةٍ وَأَصيلاً

كَمْ ناضَلَتْ وَتَحَمَّلَتْ بِدَياجِرٍ

دونَ التَّظَلُّمِ بِالْحَياةِ قَليلاً !

أُخْتَ الرِّجالِ لَكَمْ جُرِحْتِ بِخَنْجَرٍ

وَمَسَحْتِ مِلْحَ الْعَيْنِ كانَ مَسيلاً !

أَنْتِ الْحَياةُ وَدِفْءُ شَمْسِكِ ساطِعٌ

مَنْ ذا يَراكِ بُرودَةً وَبَليلاً ؟!!

قِفْ لِلَّتي وَضَعَ الرَّحيمُ جِنانَهُ

بِأَخامِصِ الْقَدَمَيْنِ تَغْدُ جَليلاً

وَاخْفِضْ لَها بِمَحَبَّةٍ نَبَضاتِكَ

قَدْ كُنْتَ في صِغَرٍ تَسيرُ هَزيلاً

أَرْكانُ بَيْتِكَ شاهِدٌ بِجُهودِها

أَجَزاءُ مَعْروفٍ يَكونُ قَتيلاً ؟!!

أَبِناءُ أَحْصِنَةٍ يَكونُ بِرَمْشَةٍ؟

مَنْ ذا الَّذي جَعَلَ الرِّجالَ صَهيلاً؟!!

غَسَلَتْ بِمِلْءِ عُيونِها عَثَراتِهِمْ

وَمَضَتْ تُمَهِّدُ لِلنَّجاحِ سَبيلاً

حَتّامَ تُضْرَبُ أَوْ تُعَنَّفُ كَالْفَتى

وَهِيَ الَّتي بَنَتِ الرِّجالَ نَخيلاً ؟!!

رُدُّوا على ضَرَباتِ مَنْ بِلِسانِهِ

سَوْطٌ بِهِ جَعَلَ الْبَقاءَ ذَليلاً

إِنّي أَرى شَطَطَ النِّساءِ بِخَيْمَةٍ

أَوْ بِالْقُصورِ وَبِالثَّراءِ ثَقيلاً

قَدْ ساءَ مَنْ بِعِنادِهِ وَغُرورِهِ

حَسِبَ النِّساءَ جَهالَةً وَخُمولاً

أَسَيَغْفِرُ اللهُ الرَّحيمُ ذُنوبَهُ

إِنْ كانَ مِنْ كَنَفِ الْضَّلالِ سَليلاً ؟

قِفْ دَعْ غُرورَكَ جانِباً فَبِدونِها

صارَتْ حَياتُكَ مِهْرَجانَ ثَقيلاً

عن نازك الملائكة

شاهد أيضاً

قراءة في مداخلة مساعد وزير خارجية أمريكا __ ذ. إبراهيم أتحاش

    تابعت مداخلة مساعد وزير خارجية أمريكا في لقائه الصحفي بعد لقاء بوريطة .. …

اترك تعليقاً