[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

صاحب الجنة __ الشاعر يحيا التبالي

صاحب الجنة 

*****

بــادِر أخـي واعـجَـلْ ** بـالـخَـيْـرِ جُــد تُــقْـــبَــلْ

لـــجـــنّـــةٍ اعـــمَـــــلْ ** شَــمِّــر وقُــمْ فَــجْـــرَا

***

يَــدُ الـشَّـقِـي تَـبْـخَـلْ ** عَـنِ الــنَّــدى تَــكْــسَــلْ

مَــغْــلــولــةً تَــفْــشَــلْ ** تـخْـشى غـداً فَـــقْـــرَا

***

تَـطـيـشُ لا تَــشْــبَـــع ْ ** في مُـعـدَمٍ تَــطــمــع ْ

لَـوْثَ الـهَـوَى تَـجْـمَــع ْ ** تــــكــــاثُــــرٌ أغـــــرَى

***

لَمْ يُحـسِـنِ الــفَــهْــمَــا ** مَـنْ بِـالــدُّنَى اهْــتَــمّــا

ربّ ٌ لــــهــــا ذَ مّــــــا ** مَـنِ انْــتَــشى فَـخْــرَا

***

دُنْــيـــا جَــعَــلْــنــاهَـــا ** فَــتْـــنـــاً تَــرَكْـنــاهَــا

رُوحـاً بَــلـــوْنــــاهَـــــا ** مِـنْـهــا اتــخِــذْ حِــذرَا

***

اجــعــلْ بِــهــا مَـركَـبْ ** فـي صــالـــحٍ ارغَـــبْ

سَــدِّدْ خُــطىً واقْــرَبْ ** اجْـمَــع بِــهــا الــدُّ رَّا

***

مَـنِ امْـتَـطى يَـنْـصَـبْ ** ربَّ الــعُــلَا يَــرغَـــبْ

مِـنْ مَــكْـرِهِ يَــرهَــبْ ** مَـنْ فــارق الــــبَــــرَّا

***

سُـــبْــــحـــانَـــهُ أدرَى ** بــنُــطْــفَــةٍ تُــجْــــرَى

في الــرَّحْــمِ إذْ تُـثْـرَى ** أعـلَـى لـــهـــا قَــــدْرَا

***

يــا مـــوسِــــراً حــــالَا ** عَــهْـــدٌ بِـكُــمْ طـــالَا

لا تَـــفْـــتَــخِـــرْ مـــالَا ** تَــجَــنَّــبِ الـكِـــبْـــرَا

***

أَصـفَـاكَ بـالـقِـسْــمَـــهْ ** فـاحذَر مِـنَ الـنِّـقْــمَــهْ

سَـخّـرْ لـهُ الـنِّــعــمَـــهْ ** كُــنْ شــاكـــراً بَـــــرَّا

***

بِـهـا اطـلُــبِ الــجَــنّــهْ ** بِـــرّ ُ الــعَــلِـي كَــنَّـــهْ

في الـذكْـر والـسُّــنَّــهْ ** لِــمُــنّــفِـــقٍ خَـــيْـــرَا

***

طـوبى لِـمَـن أطْـــعَـــمْ ** مِـمّـا اشْـتَـهى أنْــعَــمْ

وفَــرّحَ الــــمُــــعــــدَمْ ** بَــــــرّ بِــــهِ سِــــــرّا

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.