الأحد , يناير 24 2021

شوق المكابد __ الشاعر زيد الطهراوي

شوق المكابد 

مترف قلبك بالصدق ولم تنو الرحيل

ومزاج الورد في يومك شمس وحمائم

هكذا تفخر أن زرت قراب الوعد في إنصات حالم

فاطرق الباب ؛ إلهي أنت رحمن وغافر

تمسح الآلام عن قلب المكابد

وتطلعت إلى الغيم بشوق كالصليل

كي يجيء الخبء في زي النوافذ

ويغيب الوهم كالظل الثقيل

عن نصر سيوب

اترك تعليقاً