[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

شوق المكابد __ الشاعر زيد الطهراوي

شوق المكابد 

مترف قلبك بالصدق ولم تنو الرحيل

ومزاج الورد في يومك شمس وحمائم

هكذا تفخر أن زرت قراب الوعد في إنصات حالم

فاطرق الباب ؛ إلهي أنت رحمن وغافر

تمسح الآلام عن قلب المكابد

وتطلعت إلى الغيم بشوق كالصليل

كي يجيء الخبء في زي النوافذ

ويغيب الوهم كالظل الثقيل

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

أنا ربتك في الشعر- سميرة البوزيدي

انا ربّتك في الشعريقينك المهزوز من كل شيءخبزك ونبيذك ونارك خلف بيتك نافذتي وكتابي وسريريثم …

اترك تعليقاً