[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

زمن الشعر __ الشاعر ناصر رمضان عبد الحميد

“زمن الشعر” :

                 مالي وللشِّعرِ ينساني وأنساهُ                  ويرقُصُ الحرفُ في كفِّي فأخشاهُ

                   ما كنتُ للعهدِ يوماً خائناً أبداً                    والطَّيرُ يشهدُ كم بالحُبِّ غنَّاهُ 

            ولا كسَرتُ سهامَ الوجدِ عن عَمَدٍ             والشِّعرُ يعشقُ من بالرُّوحِ يلقاهُ 

            ولا صَحَوتُ بدون الضَّادِ أعشقُها            والضَّادُ تمنحُني ما كنتُ أهواهُ 

               وأنثُرُ الدُّرَّ بين النَّاسِ مكرُمةً                 والحُرُّ يعشقُ من يبغونَ لُقياهُ 

              وأجملُ الشِّعرِ ما يأتي بلا عَنَتٍ             وأجملُ الحُبِّ من بالعقلِ نهواهُ 

              وفرحةُ المرءِ ﻻ تأتي بلا عملٍ                ودمعةُ العينِ للمحزونِ مأواهُ 

                 لي فيكَ يا شِعرُ أبياتٌ أردِّدُها                    فيضٌ من الحُبِّ بين الخلقِ مسعاهُ 

          وأجملُ الحرفِ ما يأتي على مَهَلٍ              وأجملُ الوصلِ من بالوصلِ نرعاهُ   

            عهدُ المحبَّةِ في الأشعارِ مَسكَنُهُ              وأجملُ الحُبِّ ما تُضنيكَ شكواهُ 

             وأجملُ الشِّعرِ حين الشَّوقَ يُلهبُهُ               حتَّى تغنَّى على مُضناهُ ذِكراهُ  

              لا تحسبوا الشِّعرَ أوزاناً نُردِّدُها                لكنَّما هو وحيٌ ما عرفناهُ 

            كم بالحروفِ وكم بالشِّعرِ من لغةٍ             وليسَ يُدركُ سِرَّ الحرفِ من شاهوا 

            كم بالحروفِ وكم بالشِّعرِ من شجنٍ               فليسَ للمرءِ فيه ما ترجَّاهُ 

                      وآيةُ العِلمِ فيهِ أنَّهُ نغمٌ                        وآيةُ السِّحرِ فيهِ ما جهِلناهُ 

               الشِّعرُ يعرفُ من بالحُبِّ يكتُبُهُ               وراهبُ الشِّعرِ صارَ الشِّعرُ موﻻهُ 

               وراهبُ الشِّعرِ ﻻ يبغي بهِ بدلاً                يكفيهِ بيتٌ من الأوزانِ يحياهُ 

                 يكفيهِ حرفٌ من الأوجاعِ يُنشِدُهُ                              إذا رأى طيفَهُ المحبوبَ واساهُ             

               وجمرةُ الضَّادِ في الثُّوارِ يُشعلُها                  من قلبِهِ وعيونُ النَّاسِ ترعاهُ  

            على العُتاةِ وحينَ البأسِ يُلهبُهُ                 سوطاً من النَّارِ ﻻ تخفى شظاياهُ    

             عهدُ البلاغةِ في الأشعارِ ما نضُبتْ                    وكيفَ ينضُبُ من بالنُّور مُحياهُ       

 
           فنُّ القلوبِ عظيمُ الشَّأنِ ما عظُمت                      شمسٌ عليهِ ولا عِلمٌ تخطَّاهُ         

              فلا الرِّوايةُ رغمَ السَّردِ تخفتْهُ                          ولا الحِكايةُ رغمَ القَصَّ تنساهُ            

              لو تسألِ العِشقَ أينَ الآهُ غافيةٌ                            يُجيبُك العِشقُ أنَّ الشِّعر مجراهُ             

                الشِّعرُ نورٌ حَبَاهُ اللهُ مكرُمةً                                   للمرءِ تُذكرُ من أحلى مزاياهُ                 

             وأسعدُ النَّاسِ من يحيا بلا طمعٍ                               ولا تغيبُ عن الأحبابِ ذِكراهُ                 

             
               الشِّعرُ يسكُنُ من بالنُّورِ مَسكَنُهُ                        والعاشقون وإن شَطُّوا ضحاياهُ         

             الشِّعرُ يملِكُ عرشَ القلبِ في دِعَةٍ                    والعارفون وإن تاهوا رعاياهُ   

_______   

ناصر رمضان عبد الحميد
عضو اتحاد كتاب مصر

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

إعلان عن أمسية شعرية

        بالتنسيق مع مؤسسة الأعمال الاجتماعية لنساء ورجال التعليم ،تنظم الأستاذة جميلة …

اترك تعليقاً