[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

دموع العناقيد – زيد الطهراوي

تكون الدموع محببة للعناقيد؛

إن الهجير يذوّبها

يسقط السكر العذب في فم طائر سرب وحيد

فينثر أحزانه ثم يصعد نحو البداية

نحو السباق الذي يتساقط فيه الشديد؛

فيا حبة سقطت من عناقيدها

و استقرت بعمق الوريد

أجيبي لعل الوحيد

سيسبق كل الطيور التي استهزأت بمصاب الحزين؛

هنا سوف يصعد حلو المذاق

وتصدع في الجو زقزقة تلجم كل الطيور لكي لا تضيء

فيا طائري أنت تسبق هذا الغثاء وتنجو إلى جبل ساطع وفريد

******
فهل سوف يذكر هذا الوحيد عناقيده إذ أطلت عليه بحبتها

فاستعاد البصيص وهمس النشيد؟

أم ان النفوس ستقسو وتبدأ مشوار بعد جديد؟

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

إعلان عن أمسية شعرية

        بالتنسيق مع مؤسسة الأعمال الاجتماعية لنساء ورجال التعليم ،تنظم الأستاذة جميلة …

اترك تعليقاً