[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

خَلْفَ الجِدَار ــ أحمد عبد الغني

خلف هذا الجدار
صغار ..
وألف بندقية ..
متناثرة …
أيقنوا أنها غير قاتلة
كوني رحيمة بهم
وبتلك البندقية
لا تجبريهم ..
ليطلقوا الرصاص من أفواههم
طمعا .. حبا في الحرية
يكبر الحلم في عيونهم
ويعجز عاتقي ..
عن حمل المسؤولية ..
لا تنظر إليهم
طقطقاتهم ..
تمزق ظهري آهات ..
كفاني غربة ..
أن أقرأ اسم وطني بالعبرية

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.