[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

خريطة متحف “اللوفر” بفرنسا تكفي للإقرار للجزائر بأن المغرب في صحرائه

قال وليد كبير، الإعلامي الجزائري، المعارض لنظام قصر المرادية، إن حدود الدولة العلوية والتي كانت تُسمى الإمبراطورية الشريفة سنة 1700م، تمتد إلى غاية تمبكتو بمالي أقصى جنوب شرقه، وسان لويس بالسنغال أقصى جنوب غربه.

واستشهد الناشط الإعلامي، والمعارض لنظام الحكم في الجزائر، في تغريدة له على صفحته بموقع ” تويتر”، بالخريطة التي تحتفظ بها فرنسا في متحف اللوفر، والمنجزة من طرف ورشة الخرائط والعلوم سنة 2012.
ونشر وليد كبير، خريطة متحف اللوفر، معلقا عليها بالقول “كان المغرب يمتد إلى غاية تمبكتو بمالي أقصى جنوب شرقه، وسان لويس بالسنغال أقصى جنوب غربه، وتتضمن، أيضا الصحراء الشرقية ضمن خريطة المغرب”، مضيفا بأن “إقليمي الساقية الحمراء، ووادي الذهب أي الصحراء المغربية كانت جزءا لا يتجزأ من الدولة العلوية التي ما زالت تحكم المغرب إلى يومنا هذا”.

وتابع وليد بالقول إن “هذه الخريطة تكفي للإقرار بأن المغرب على حق وأن قضيته عادلة”، إنه ” بلد عريق وحضارة ضاربة في التاريخ ويجب على نظام الحكم في الجزائر أن يخجل من نفسه..وأن يقر بخطئه وأن يُساهم في طي هذا الملف حفاظا على مصلحة الوطن، لأن المغرب ليست له كما يدعي أطماعا توسعية وأنه يحترم المعاهدات والمواثيق، ولنا في علاقته مع موريتانيا خير دليل فرغم أنها كانت تابعة له تاريخيا إلا أنه اعترف بها كدولة مستقلة سنة 1969!”

وختم تغريدته بالقول “إن احترام وحدة وسيادة أراضي المغرب والجزائر هو السبيل الوحيد لضمان استقرار المنطقة ومن ثمة إطلاق الورشات التي تحقق التنمية لصالح شعوبنا..”

_______________

المصدر : تليكسبريس

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

أيّها الغرباءُ __ الشاعرة منى الرزقي

  أيّها الغرباءُ أنا مثلكم يعتريني دوارُ المدينةِ أسقط في حُفَرِ الضوْءِ لا شيء يوجعني. …

اترك تعليقاً