[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

حنايا الجنوب __ الشاعر محمد محروس الصعيدي

 حنايا الجنوب

حالما بالنور والنار معا
النور تغير الأقدار بقربك
والنار خصام الاشتياق
كيف يعود الصفو الآن؟
وبيننا كومة من عذال
قلت أيتها اللعوب الغزال
أنك خزانة مال وجمال
هما سببا لك كل دمار
من تحتو قلبي ملكة
تتربع عرشه فى الحال
حالما بالنور فى ازدياد
كلما أخلصت النوايا
فأنت ثم أنت لا محال
أدنو من بسمتك أصفو
أتدلل كما الخيل فخرا
فثمة إخلاص لم أجده
فكثيرات يتصنعن عفة
ويرسبن بدء الامتحان
إلا من رحم ربي لأنهن
(لا متخذات أخدان)
قد كان لي عليك شرط
إخفاء محاسنك دوما
فنحن في زمن الذئاب
عاندت ذاتك في قهر
ومررت بسنين عجاف
ألا تعودين لنضارتك
تطوين الخريف الجاف
الحب مملكة الأطهار
تقوم النفس من عكار
ألم يحب نبينا عائشة؟
يدللها بالنداءات الجمال
تخلصوا من أفكاركم
ففيها تبدل حال لحال
تأخذون ما لوضعكم
تعصبا لرأي في المحال
علنا تظهرون ملائكيتكم
سرا هدى الله لكم الحال
حالما بالنور والنار معا

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.