[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

حزن وغضب بمواقع التواصل بعد انتحار طفل “بدون” بالكويت

عمّ حزن وغضب مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، عقب الإعلان عن انتحار طفل من فئة “البدون”، عن عمر لا يتجاوز 12 سنة. وذكرت صحيفة “الراي” المحلية، أن الطفل علي خالد الشمري قبّل رأس والده قبل انتحاره، وقال له: “أدري أن العوز كاسر ظهرك.. ولكن ما أخليك محتاج شي”. وتقول الصحيفة إن والد الطفل يعمل براتب 150 دينارا كويتيا (نحو 500 دولار)، إلا أنه لم يتسلم راتبه منذ 3 شهور.
وقال عم الطفل: “لا نعلم إلى متى ستستمر هذه المعاناة، وكافي ما حصدته من أرواح لا ذنب لها إلّا أنها ولدت في هذه الأرض، ولا وطن لها غير الكويت، حيث فقدت روح طفل قبل يومين من الاحتفال بالعيد الوطني لبلاده، وترك الأعلام التي كان فرحا بها وهي خفاقة فوق منزله”.
وأثار انتحار الطفل علي الشمري ردود فعل ساخطة، إذ قال النائب صالح الشلاحي إنه سيتقدّم بطلب تشكيل لجنة تحقيق برلمانية، لبحث أسباب انتحار الطفل، لافتا إلى أن “هؤلاء الناس الذين يعيشون بيننا يجب أن نعطيهم على أقل تقدير حياة كريمة، وأنا أعلم أنهم يريدون الجنسية وكثير منهم، ولكن نحن نعيش مأساة حقيقية يجب التعامل معها الآن”.
فيما قال النائب فرز الديحاني، إن “الاستمرار في هذا الوضع المأساوي سيفجّر قنبلة موقوتة خسائرها فادحة”.
وغرد النائب عبدالكريم الكندري: “على لجان المجلس إنجاز قوانين حل قضية البدون؛ لرفع الظلم عمَّنْ باتوا يفضّلون الموت على مشقة الحياة”.
وقال النائب مهند الساير، إن “انتحار طفل بدون‬ يعبّر عن عمق الكارثة الإنسانية التي يحملها هذا الملف، فالأزمة ليست أزمة قوانين أو إثبات مواطنة”.
وتكررت خلال الشهور الماضية حالات الانتحار، ومحاولات الانتحار بين أبناء فئة “البدون”، الذين يعانون في الحصول على الوظائف وحقوق المواطنين الآخرين.

عن أحمد حضراوي

شاهد أيضاً

قصيدة الهايكو __ ذ. ثروت مكايد

  “قصيدة الهايكو” : منذ سنوات ليست بالبعيدة كتبت بحثا عن شعر الهايكو، وكان الداعي …

اترك تعليقاً