الثلاثاء , يناير 26 2021

حديث البحر __ جميلة بالوالي

حديث البحر

تتصارع أمواجه فتنحني
لشاطئ وقفت به محاسني
تتعالى بي همسات رياحه
تتفاخر بصبابتي وحنيني
عبراته منذ القديم غواية
وعبابه حركاته أركاني
وأصابني بسهامه وأصبته
نظراتي حملت له وجداني
نسماته غربية شرقية
وجماله وجلاله سحراني
ولقد رمى بحباله فتسارعت
من وجدها لتعانق أحضاني
تتخالط أهواؤه بنسائمي
وتداوي بكلامها أشجاني
وهديره في جزْره في مدِّه
صرخاته وكأنها أحزاني
أمواجه لجية متلاطمة
تتهافت قطراتها لتراني
تتفاوض مع ريحها بمرونة
بعذوبة تتبختر تغشاني
نطق الجوى ما بيننا أنشودة
نظمت له من سحرها أوزاني
هو غارق بقصائدي ويحبها
متجاوبا متفهما لزماني
أسراره أزلية وعنيدة
ولكم رأت شطآنها من فاني
أنا لم أزل أتعلم جريانه
ووصول شريانه شرياني
فوصاله وشباكه عربية
بحروفها يتزايد إحساني
وهنالك ما بعده لا ينتهي
أعماقه تتشابه بالإنسان
أنا ها هنا لأشاهد تسبيحه
لأعظم أمواجه بتفاني
أنا هاهنا وأقولها بصراحة
فرسالتي للبحر من إيماني
ولعمركم عشقي له لا ينتهي
أمواجه تحكي لكم طوفاني
فحديثه منذ القديم مدوَّن
وحديثي عبراته ولساني
متفاعلن بجموده بهديره
متحاور ومعلم ربَّان

عن نصر سيوب

اترك تعليقاً