[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

حبيب الله “5” __ الشاعر يحيا التبالي

 حبيب الله(5)

*****

يَــاخَــيْــرَ مُــتّـــصَــــفِ ** بِـــالـــعِـــزّ والـــشَّـــرَفِ

حــاولـتُ مَــدحَـــكَ فِي ** بَـــوْحي فَـــمَـــا قَـــدَرَا

***

وَصــفٌ لَــك انْــتَــشـــرَا ** في الـكَـوْن ما اقْـتَـصـرَا

كُــــلّ َ الــدُّنـى عَـــبَــــرا ** عَــلـى الــبُــراق سَــرَى

***

سُـبـحـانَ مَـن رَفَــعَــكْ ** مِـنْ حُـزْنِـكَ انــتَـزَعَــكْ

لِـنَـفْـسِــهِ اصْـطَــنَــعَــكْ ** مُـــحَـــمَّــــداً طَـــهِـــرَا

***

كَـــأنّـــك الــــقَـــــمَـــــرُ ** مـــا مَــــسَّــــهُ كَــــدَرٌ

بُـــراقُـــكَ الـــيَــــسَــــرٌ ** في مَــشْــيــهِ خَــطَـــرَا

***

أنْـتَ الــذي اخْــتَـــرَقَ ** مــا لَـــوْ دَنـــا خَـــــرَقَ

جِـــبْـــريــلُ لاحــتَــرَقَ ** سُــبْــحــانَ مَــنْ أَمَــــرَا

***

أ َسْـــرى بـــه بَــــدَنَــــا ** روحٌ دَنَــــتْ فَـــدَنَــــا

قــدســـاً رأى سَـــدَنَـــا ** بـــعـــيْـــنـــهِ نَـــظَـــــرَا

***

لـــــحِـــــبِّــــــهِ أذِنــــــا ** عُـــروجَــــهُ بَــــدَنَـــــا

حــــفــــاوَةً وسَــــنَـــــا ** لِــــسِــــدرَةٍ حَــــضَـــرَا

***

مـا لــوْ وعَــتْ أُذْنَــنــا ** أوْ خــــالَـــهُ ظَـــنُّـــنَـــا

أو أبْـصَـرَتْ عــيْــنُــنــا ** لَــزاغَــتْ بِــمــا بُــصِــرَا

***

جَـــلَّ الإلــــــه عَــــــلا ** مـــا شــــاءه فَـــــعَـــــلاَ

بــعــد الـــبَـــلاء سَـــلاَ ** عَــبْــداً سَــمـــا طَــهُــــرَا

***

بــالــرُّسْـلِ اجْـتَــمَــعَــا ** لـلــنُّــصْـح اسْــتَــمَــعَــا

أهْــلَ الــكِــتـــابِ دَعَـــا ** فَــلْــيَــأخُــذوا عِـــبَـــرَا

***

في مِــعـــرجٍ صَـــعـــدَا ** لـلْــخَــمْــسِ اجْـتَـهَــدَا

مــوسى الـكَـلـيـمُ هَـدى ** خَـمْـسـيــنَ اخْـتَــصَــرَا

***

دُنـيـا اكـتَـسـت ذهَــبَــا ** هَــمَّــتْ بِـــهِ رَغَـــبَــــا

إذْ خَـــاتَـــلَـــتْــــهُ أَبَـى ** إلى الـعَــلِـي افــتَــقَـــرَا

***

وفّـوا الــنَّـــبِـي بَــجَــلَا ** مَــــدَائِــــحــــاً زَجَـــــلَا

صَــلّـــوا عَــلَــيْـــهِ وَلَا ** تَــنْــسَــوْهُ كَــمْ صَــبَــرَا

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

فصل الخطاب، في فضح شاهديّ الزور وكبيرهما مصطفى الأبيض الكذاب

  من لسانك ندينك. لن يكون هذا المقال طويلا مثل المقالات السابقة، ولن نقف عند …

اترك تعليقاً