[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

حبيب الله “15” __ الشاعر يحيا التبالي

 حبيب الله “15”

حُـبُّ الـنّــبِـي وجَـبَــا ** مَـــنْ عَـــقَّــــهُ كَــــذَبَـــــا

مَــنْ كَــــذَّبَ كَـــرَبَــــا ** مِــــنْ رَوْحــــه نَــــفَـــــرَا

***

دُنْـيـا اكْــتَـسَـت ذَهَبَـا ** هِـــيـــتَ دعَـــتـــهُ أَبَــى

نـفـسٌ عَـلَـت سُـحُـبَـا ** والـسِّـحْــرُ ما سَــحَـــرَا

***

مِــنْ مَــكْـرِهـا هَــرَبَــا ** بــــالـــــرَّبّ اقـــتَـــرَبَــــا

أنْ أمَّـــتـي طَــلَـــبَـــا ** أن أمَّـــــتِـي جَـــــهَــــــرَا

***

كَــمْ في الـقِـيَـام دَعـا ** فـي الأمّــــة شَـــفَـــعَــــا

لَـدى الـغَـفـور سَـعـى ** دَمْـــعٌ لـــهُ انْـــهَـــمَـــــرَا

***

كَمْ في السُّجـود بَكى ** لـلــــرّب ضَـــجّ شَـــكَــــا

نــاجَى الإلــهَ حَـــكَـى ** هَـــمّــــاً بِــــنَــــا جَـــــأََرَا

***

بـــالأمّـــة سَـــلَـــكَـــا ** تــنْــويـــرَ مــا حَــلَـــكَـــا

مَــن حـادَ قَـد هَلَـكَـا ** كَـــمْ حَـــذَّرَ الــبَـــشَـــرَا

***

وَالــــرّبُّ يُـــنْـــجِـــدُهُ ** بـــالــــرُّوح يُـــــرْشـــــدُهُ

بــالـلّـطــف يُــنْـــقِــذُهُ ** يُـــــذَلِّــــلُ الــــوَعَــــــرَا

***

كَـمْ مِن رُؤَى صادَقَـتْ ** تــــأويــلَــــهُ وافَـــقَـــتْ

كـالـصُّـبْـح انْـفَـلَـقَــتْ ** مـــا أخْـــطَـــأتْ قَــــدَرَا

***

ذئـــبٌ عَـــدَا نَــصَــبَــا ** شــاةٌ لَــقَــتْ عَــــطَـــبَـــا

راعي الـحِـمَى طَـلَـبَــا ** يَــحـــكـي لِـــمَـــا بَــــدَرَا

***

ذِئْـــبٌ ويــا عَــجَــبِـي ** أقْـــعَى عَــلـى الــذَّنَــــبِ

أضْـحَى بَـشـيـرَ نَـبِـي ** في يَـــثْـــرِبٍ ظَــــهَــــرَا

***

يَــأتـي بِــمَـا سَــبَــقَــا ** فـي قَـــوْلــــهِ صَـــدَقَــــا

والـذّئْـبُ قَـد نَـطَــقَــا ** تَـــبّـــاً لِـــمَـــنْ كَــــفَــــرَا

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

فصل الخطاب، في فضح شاهديّ الزور وكبيرهما مصطفى الأبيض الكذاب

  من لسانك ندينك. لن يكون هذا المقال طويلا مثل المقالات السابقة، ولن نقف عند …

اترك تعليقاً