[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

حبيب الله “11” __ الشاعر يحيا التبالي

 حبيب الله “11”
*****

مُـــحـــمّـــدٌ بــالــهُـــدَى ** فــاق تـُــقـىً ونَــــدَى

لـم يَـكــتـرث بـالـعِــدَى ** كَــفَّ الـعَـلِي البَـشَـرَا

***

أعـــــــرابِـــيٌ رَصَـــــدَا ** في غَــفْــوةٍ أحــمَـــدَا

عَـنْ صَـحــبِــهِ انْــفَــرَدَا ** فَـتْــكــاً بِــهِ أضْــمَـــرَا

***

إذ سَـــيْـــفَـــهُ شَـــرَعَـــا ** قــال فــمَــنْ مَــنَــعَــا

صـوتُ الـنَّــبِـي ارتَـفَـعَـا ** بـالـلــه قَــد جَــهَـــرَا

***

سَـيْـفُ الـدّعِي سَـقَـطَـا ** كَـريــشَــةٍ هَـــبَـــطَـــا

والـعــاقِــبُ الْــتَــقَــطَــا ** قــال فَــمَـــنْ قَـــدَرَا

***

إلَــــهُـــنَـــا عَـــصَـــمَــــا ** رَســـولَـــهُ وَحَـــمَــى

كــيــدَ الــعِـدَى فَـصَـمَـا ** بـالـهَـيْـبَــة انْــتَــصَــرَا

***

بِـــئْــــرُ قُـــرىً نَــضَـــبَـــا ** تَــفَــرّقُـــوا سَـــرَبَــــا

لِــيَـــجْـــنُـــبُـــوا نَــكَـــبَـــا ** مَـــجـــاعَـــــةً كَـــدَرَا

***

بـــالــصَّــيْــفِ افْــتَــرَقُــوا ** والـدِّيـنَ اعـتَــنَــقُــوا

عِـــدىً بِـــهِـــمْ حَـــدَقُـــوا ** حَـاقُـوا بِـهِـمْ خَـطَـرَا

***

أتــــوْا رَســــولَ هُـــــدَى ** عَــوْنــاً رَجَـوْا مَـدَدَا

لِــــمَــــقْــــدَمٍ سَــــعَـــــدَا ** بِــوَفْــدِهــمْ حَــبَـــرَا

***

دَعـــا لَـــهُــمْ بَــــرَكــــهْ ** عَــدَّ حَـصىً فَــرَكَـــهْ

في بِـــئْـــرهِــمْ تَـــرَكَـــهْ ** والـقُـعْـرُ مـا بُــصِـــرَا

***
فَمَا اسْـتَـطـاعُـوا النَّـظَـر ْ ** لِــقُــعــرِ مــاءٍ بَــــدَر ْ

قَــد جَــازَ مَــدّ الـبَــصَـر ْ ** سُـبْـحـانَ مَـنْ قَـــدَرَا

***

أبْــصِـــر بِــهِ وَفَـــتَـــاهْ ** إذِ الــبَـــعـــيـــرُ أَتَـــاهْ

اغْــرَوْرَقَــتْ مُــقْــلَــتَــاهْ ** مِـنْ فَـرطِ مَـا قُــهِــرَا

***

ضَـجَّ الــبــعــيــرُ بَـــكَـــا ** للـمُـصـطـفى وَشَـكَــا

مِـنْ صــاحــبٍ مَــلَــكَـــا ** أوَفَى الـنَّـبِي الـخـبَـرَا

***

نــــادى بِـــلَا مَــــهَــــلِ ** يا صـاحـبَ الـجَـمَــلِ

ألَا اتَّــقَـــيْـــتَ الْـــعَـــلِـي** في المُـشْـتَـكِي ضَـرَرَا

***

كُـلْ بـالــيــمــيــن دَعــا ** والآكــلُ امْـــتَــنَــعَــا

في الـكِـبْـرِ قَـد وَقَــعَــا ** لِـلّـــهِ مَـــا شَـــكَــــرَا

***

جَـحْـدَ الـرّســول سَـعَى ** لــوْنٌ لـهُ امْـتَــقَــعَــا

كَـــفّــــاً ومـــا رَفَـــعَــــا ** شُـلَّـتْ يــدٌ خَــدَرَا (4)

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

فصل الخطاب، في فضح شاهديّ الزور وكبيرهما مصطفى الأبيض الكذاب

  من لسانك ندينك. لن يكون هذا المقال طويلا مثل المقالات السابقة، ولن نقف عند …

اترك تعليقاً