[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

تنامُ مِلْءَ الجُفون ــ حكمت نايف خولي

تحت َ الدَّوالي وبين العِطر ِ والحَبق ِ…..
تستاف ُ روحي أريج َ النـَّرْجِس ِالعَبـِق ِ
تعُب ُّ من ياسَمين ِ الدَّار ِ خَمْـرتـَـها …..
وَتنتشي من رَحيق ِ الفـُـل ِّ في الشـَّـفق ِ
حامت ْطيورُ المَسا مَذعورة ً فأوَتْ …..
إلى َصنـوبَـرة ٍ خَـوفاً مِـنَ الغَــسَــــق ِ
نشْوى بعَودَتِها فـقـد مَـضى زمــن ٌ…..
تـطـيـر ُ لاهـِـثـةً بَـحـثـاً عن ِالـرُّزُق ِ
بَعْضٌ منَ الَقـَـشِّ من طين ٍومن َبلل ٍ…..
صاغَتْ بها مَسْـكـَناً يَحْمي منَ الـقـَلق ِ
تسْهو على حُلـُم ٍ في الفجْر ِمَوعِـدُها …..
بَعْضٌ منَ الحَـب ِّ أو بَعْضٌ منَ العَلـَق ِ
تـغْـفــو مُــوَكـِّـلـَةً لـِلَّـه ِ مَـوردَهــا …..
لا الجُّـوعَ تشْكـو ولا خَوفاً منَ المَلـَق ِ
تنام ُ مِلءَ الجُـفون ِ الـلَّـيـلَ هـانِـئـَةً …..
لا الهَمُّ  يُشقي ولا تَخْـشى منَ الأرَق ِ

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.