[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

ترانيم بكائية ــ أحمد مصطفى الأطرش

مالي كلما صفى لي الزمن
تلاحقني المصائب والمحن
أحرام عليك الفرح يا قلبي
مكتوب لك الدمع والشجن
أكلما ارتعشت بسمة للأمل
اغتالها من بالقلب قد سكنوا
وما تفتحت ياسمينة بالروح
ضاحكة إلا أماتوها بما طعنوا
وقوافل الأحزان تترى سحبا
من دموع القلب وقد شدنوا
لو علموا ما بقلبك من شجن
فدوك بالعين والروح وما ضنوا
يلومون في كل حين وآونة
يا ليتهم لشكواك قد فطنوا
سحاب الروح تستجدي مطرا
من حجا يبسٌ ويا ليتهم حزنوا
ماهمهم سوى امتلاك شبابتي
وأسر يراعة ثرة بما لحنوا
قلب طفل يبغي الحب يا حزني
وهل لبحارك شواطىء إليها تدنو

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.