[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

تأملي __ الشاعر ظميان غدير

تأملي :

تأملي الحدث الناريّ في روحي
ولتهبطي كي تداوي قلبَ مجروحِ

أنتِ اليمامةُ كم غنّيتها شغفي
فإن تغيبي أغبْ مثل المنازيحِ

كلّي بكلّكِ في بطنِ الهوى غرقٌ
تُرى أينقذني ذكري وتسبيحي

مجنونة خطوتي في الحبّ ما انتظرتْ
وهل تجيد انتظارًا روح مقروحِ

بي لوعةٌ هيّجتها كلّ سنبلةٍ
كانتْ تحاكيكِ في ميلٍ وتلويحِ

قوامكِ الماء يسقي العينَ منظرُهُ
وفيه ِ بعثٌ لمقتولٍ ومذبوحِ

لا أقبل الحبّ إن لم يشرحوا ولعا
ومنكِ أفهم حبّا غير مشروحِ

ما كان من قبل بالطوفانِ أغرقه
فلتحمليني بهذا الحبّ يا نوحي

سأبدأ الآن عهدا منكِ أولهُ
كوني السفين لتجري طوعها ريحي

فأنتِ رحلتيَ الأبهى إلى فتنٍ
ومنكِ زادُ تناهيدي وتبريح

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

“أبو قرنين”.. نادم على أفعاله و”مجروح” لأن ترامب لم يساعده

قال الرجل الذي شوهد عاري الصدر مرتديا قرني ثور في مبنى الكابيتول الأميركي خلال أعمال …

اترك تعليقاً