[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

بكارة الأسماء – أحمد حضراوي

الماء ينضح فوق ثوب ردائي
ليزيل عنه بكارة الأسماءِ
ويشد في مرج الطريق غواية
آبت إليّ بقضْمة الأهواءِ
في كل كأس العاشقين بقيّة
سُكبتْ لتصنع آية الشعراءِ!
سبلي تطأطئ في عيونك خلسة
ما قيل فيها أول الإنشاءِ
العابرون تجردوا وتأزروا
وحكاية التفاح دارُ بقاء
غصن الجمال اهتز حين رأيته
في غنجه يرقى لغير سماء
العارفون بظله وسكونه
العابثون بلطمة هوجاءِ
الباعثون مع التراب دماءهم
لغةً لموعد سورة الإسراءِ
لم يخطئ التدوين آخر عمرهم
بيد تُغطي قُبلة الإيحاءِ
تدنو من الغيب القديم بريبها
لا ترشف الحب الذي في الباءِ
والطين في شفة الجرار معتق
بنوازل الأعذار قبل الحاء
جبلت عليه الروح في جهة دنتْ
من خلد نفس رفرفت بدعاءِ
في وحدة الريح التي جبلت على
ريش تخطى دورة الأشلاءِ
لم تدْعُ جانحةٌ صليل جناحه
لترش فوق الأرض بعض غِناء
السلسبيل الحر يلفظ جرعة
أخرى ليولد آخر الأحياءِ
ذاك المكان عبارة ممشوقة
رصت عناقيدا من الأضواءِ
تتطلع الصيغ القديمة نحوها
لتجرها الخيبات في إفتاءِ
إني هناك ولا هناك ولا هنا
هرم تهادى في يد الصحراءِ..

عن أحمد حضراوي

شاهد أيضاً

قصيدة الهايكو __ ذ. ثروت مكايد

  “قصيدة الهايكو” : منذ سنوات ليست بالبعيدة كتبت بحثا عن شعر الهايكو، وكان الداعي …

اترك تعليقاً