[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

بشرى سارة: “تصريح إقامة” لمدة عام للطلاب الأجانب في بلجيكا للبحث عن عمل

قريباً.. سيحصل الطلاب غير الأوروبيين الذين يدرسون في بلجيكا على تصريح إقامة لمدة عام واحد فقط، وذلك من أجل العثور على عمل في البلد بعد المنافسة على دراستهم. حاليا، يتوجب على الطلاب العودة إلى وطنهم عند الانتهاء من دراستهم. وتم تمرير الاقتراح مؤخرا في مجلس الوزراء وتم الإعلان عنه في بيان صحفي.
يذكر أن عدد الطلاب من خارج الاتحاد الأوروبي في بلجيكا منخفض نوعا ما مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى. ومن خارج الاتحاد الأوروبي وجد 8600 طالب للدراسة في بلجيكا في عام 2019 ، مقارنةً بـ 10.000 في المجر و 20.000 في هولندا.
وحسب توضيح وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة سامي مهدي، “لا يوجد فرق كبير من حيث الإجراءات أو التسجيل، ولكن في هولندا من الممكن البقاء لمدة 12 شهرا بعد الدراسة للبحث عن عمل، على عكس بلجيكا”. جزء من سبب تمرير القانون هو أن بلجيكا لا “تخسر الحرب على المواهب”.
وقال مهدي: “إنها ليست تذكرة يانصيب، لكنها فرصة رابحة لنا وللبلد الأصلي للطالب “. حيث يكلف كل طالب السلطات 12000 يورو سنويا. إنه استثمار لا قيمة له إذا أرسلنا الطلاب إلى بلدانهم الأصلية بعد أسابيع قليلة من دراستهم لأنهم لم يتمكنوا من العثور على عمل على الفور”.
ووفقا لأرقام يوروستات، المكتب الإحصائي للاتحاد الأوروبي، يتقدم ما بين 10000 و14000 طالب للحصول على تصريح إقامة للدراسة أو إجراء البحوث في بلجيكا. تمت الموافقة على حوالي 80% من هذه الطلبات.
الصينيون والأمريكيون هم أكثر الجنسيات تمثيلاً، حيث يأتي 1000 و650 طالبا على التوالي إلى بلجيكا للدراسة أو إجراء البحوث. وترسل تركيا والهند وكندا حوالي 400 طالب سنويا، وبالنسبة للمكسيك والبرازيل وجمهورية الكونغو الديمقراطية، يبلغ هذا العدد 300 طالب.
وبالنسبة لمعظم البلدان، يتم قبول جميع الطلبات تقريبا. ومع ذلك، بالنسبة للطلبات الواردة من إفريقيا، يتم رفض 30 إلى 60٪ منها.

عن أحمد حضراوي

شاهد أيضاً

تلكَ عذراءُ جميلة __ الشاعر مجدي معروف

تلكَ عذراءُ جميلة يا لها من فتنةٍ مِلءَ العيون جعلَ اللهُ لعينَيها جمالًا دفعَ القلبَ …

اترك تعليقاً