[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

باحث: صلاة التراويح في رمضان سنة نبوية شريفة

أثارت أقوال محمد عبد الوهاب رفيقي، الباحث في الشأن الديني، بشأن صلاة التراويح وكونها ليست فريضة ولا سنة نبوية، بل مجرد بدعة ابتدعها عمر بن الخطاب، ثم تبعه فيها خلق كثير، جدلا بعدما أكد كثيرون أن الأمر يتعلق بسنة نبوية.

فؤاد الشمالي، الباحث في الشؤون الدينية، قال إن عمر بن الخطاب لم يخترع صلاة التراويح وإنما حسن أدائها بجعلها على إمام واحد بدل أئمة متفرقين، وزاد: “كما رأى عمر بن الخطاب من قبْلُ جمعَ القرآن في مصحف واحد بعدما كان متفرقا مكتوبا عند جمع من الصحابة الكرام”.

وأوضح الشمالي في مقاله أن الصحابة لم يبتدعوا صلاة التراويح من عند أنفسهم بل قلدوا فيها قدوتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقدم الشمالي في مقاله عددا من الدلائل التي تشير بحسبه إلى أن الأمر يتعلق بسنة نبوية، قائلا: “أولها أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لم يُحدِث صلاة التراويح في رمضان من نفسه… بل وجد الصحابة يصلونها فرادى وجماعات في المسجد ذاته”.

وفي هذا الإطار استدل الشمالي بنفس الحديث الذي استدل به رفيقي، الذي قال فيه عبد الرحمن بن القاري: “خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليلة في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط”.

وأورد الشمالي ضمن مقاله حديثا آخر رواه البخاري في صحيحه في كتاب التهجد يقول: “عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى ذات ليلة في المسجد فصلى بصلاته ناس ثم صلى من القابلة فكثر الناس، ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أصبح قال قد رأيت الذي صنعتم ولم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم وذلك في رمضان”.

وقال الشمالي إن العلماء عرفوا أصول الفقه السُّنة بأنها: “أقوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأفعاله، وتقريراته، التي يُسْتدَلُّ بها على الأحكام الشرعية”، مضيفا: “إذن كل ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل أو قول أو تقرير يعتبر سنة نبوية، وصلاة التراويح سنة فعلية وتقريرية، بل وقولية كذلك، فهي فعلية لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلاها في المسجد وليس في بيته الشريف، وصلاها إماما فائْتم الناس به لثلاثة أيام، ما يعني مشروعية صلاة التهجد جماعة في رمضان.. وتقريرية لأنه صلى الله عليه وسلم لم ينكر عليهم صلاتهم الجماعية خلفه”.

وتابع المتحدث ذاته: “لا يجوز للنبي تأخير البيان عن وقت الحاجة كما هو معلوم.. وهي سنة قولية لأنه صرح بلسانه بأنه لم يمنعه من الخروج إليهم في الليلة الرابعة إلا خوفه أن تفرض عليهم، كما جاء في الحديث السالف الذكر: فلما أصبح قال قد رأيت الذي صنعتم ولم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم”.

ويضع الشمالي ضمن مقاله افتراض أن صلاة التراويح لم ترد لا في سنة قولية ولا فعلية ولا تقريرية عن النبي صلى الله عليه وسلم، مضيفا: “لو لم يشفع لها إلا فعل عموم الصحابة لها لكان ذلك كافيا، لأن إجماع الصحابة عليها يعتبر مصدرا من مصادر التشريع، كما أنها تعتبر سنة متواترة تواترا عمليا”.

ويؤكد المتحدث أن “الصحابة لم يقوموا بصلاة التراويح جميعا وبدون اعتراض من أحدهم عليها إلا لأن لديهم أدلة لا نعلمها، ولأن فهمهم لتوجيه النبي عليه الصلاة والسلام قادهم إلى ذلك”.

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

على طريقة المغول والتتار ومحاكم التفتيش، صحفي مغربي يطالب المحكمة البلجيكية بإحراق كتاب عن سيرته الذاتية كتبه أحمد حضراوي

  عندما يضع كاتب نصب عينيه موضوعا معينا سواء كان شخصية أو حدثا، أو مجرد …

اترك تعليقاً