[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

اِثــبــت سلــيــم… ــ ذ.سليم دراجي

عانقت نفسي وانتميت لذاتيا
وسمعت صوتا -ياسليم- مناديا
هذي سهامك تستقر بداخلي
وندوب حرفك ما تزال كما هيا
وأنا أنا أبدو لغيرك مهرة
وتبيدني إذ تستبيح جراحيا
من يرسم الوله المميت بهالتي
ومن استباح مدى الحياة جماليا
ومن الذي هبت رياح غرامه
فغدت حريقا لا يرد بمائيا
كم ذا تغالب نبضتي لتميتها
عبثا وتأتي يا سليم مواسيا
فيم تفكر والورود طريحة
هذا الرماد بمقلتيك كما فيا
إيه احترقت ولست أنكر ناره
عشق الجمال إذ انتهى بمآسيا
اثبت سليم فنبض قلبك قاتلي
هيهات ألقى في جفاك مواسيا
اثبت فهذا الوهج وهج مواجعي
وورود حقلك من صفاء سمائيا..

 

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.