[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

القمر الحالم .. __ الشاعر محمد نعمه اللامي

القمر الحالم ..
*****
قلبي الظامئ
نشوة السرور ..
بوجس  يمتطي
بوح .. سراب عينيك
القمر الحالم يسترق
كل الحكايات الناعسة ..
يتلصص غمرات اللقاء
المتخمة بحضورك ..
أسوار الغبطة 
تتعدى ملامح الدهشة
كأنها حسداً تبدو ..
اليتم .. يتغشى وجهه المرهق
لا قلب أنثى داعب يوماً
ليله المسهد ..
جلباب نوره زوايا كالحة
تفترش أروقته ..
لون الزهر  يكتسي
وجه قلبي الخجل
حزم المسرات تتزين
كعرس.. أثواب القوافي..
فؤادي المجدب كأسير
يلثم بشغف أثداء الوطن …
لقاء أنامل، وظلك المرسوم 
على منتصف طاولة اللقاء الثملى
بك .. وأنا
لا زال يسترق.. الهمس
وترقب موجع ..
شعور جامح بين أوردتي يتمدد ..
خيوط من فرح ، وانتشاء
تكتحل بها أمتعة أحرفي
أكاليل ياسمين .. عبقٌ متناثر
زفير أنفاسك 
يتسلل روحي … تعج به كل الأبعاد
وجوه المرايا ترسم مواعيداً لفجرٍ 
يحث الخطى بعجالة
تتزين كل مدارات الوقت ..
محطات احتفال .. إن هي إلا لحظات
عن أصفاد الذهول ..
يتحرر القمر الحاسد 
بأغانٍ حالمة ، يترنم
برموش والهة يغفو
بلحظة لقاء وعناق على أمل
يرمي صوت أشرعته
صوب أجنحة النجوم ..
ضياع.. وحدة.. يعود الصدى ..
الصمت.. يتسيد موقف
كل الوجود.. والوجوه
النهار يشج رأس الظلام…
الأحلام ، تطفئ مساربها..
ليس يتوهج إلا النبض ..
حديثُ غرام ..
وشوقٌ وشجىً ..
لا يحيطهما  مكان وزمان ..
ولا حتى الحاسدين..

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.