[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

العلاقات الاجتماعية بين المد والجزر – نجاة تقني

الاهتمام، والوفاء، والإخلاص، والاحترام من أساسيات صمود العلاقات الاجتماعية.
الاهتمام هو اتجاه نفسي إلى تركيز الانتباه حول موضوع معين، أو شخص مهم، أو شيء ما. والإهمال هو تأكيد على عدم أهمية الشخص في حياتنا. للأسف الشديد، أكثر من ثمانين بالمائة، لا يكترثون لأهمية وضرورة الاهتمام، سواء تعلق الأمر بالوالدين أوالإخوة أو الزوج أو الحبيب أو الأصدقاء.
تود أن تكون ناجحا في علاقاتك الاجتماعية؟ تريد أن تكون محبوبا في محيطك العائلي والاجتماعي؟ إليك بعض النصائح التي اتبعها من نجحوا في تهدئة أمواج بحر حياتهم:
• كن على تواصل دائم مع عائلتك، صل الرحم، هاتفهم، أرسل إليهم رسائل خاصة تسألهم فيها عن أحوالهم. واجتنب إرسال الرسائل المنسوخة لأنها فارغة من الأحاسيس التي تود التعبير عنها.
• اسألهم عن أحوالهم، ولاتكتف بطرح السؤال “كيف حالك؟” وكأنك تعيد نفس المشهدالحياتي : “كيف حالك؟”،  “الحمد لله” وينتهي الحوار بنفس الكلمات التي لاتعني أن الشخص بخير.. لكن معناها أنه يحمد الله على كل أحواله سواء كان بخير أم لا.
• كن شخصا إيجابيا حتى في حالات حزنك. إذا كان الإنسان بطبعه يتمسك بالحياة ويخشى الموت، فهو يحب الأشياء الجميلة أيضا. كن الشمس المشرقة في صباح محيطك. كن إيجابيا، مهما كانت العقبات، حاول أن تكون بلسما يشفي شقاء المستمع إليك، ومرآة تعكس فرحه.
• مهما كانت انشغالاتك، تذكر أن يومك يحمل أربعا وعشرين ساعة، وأنك مهما انشغلت، يمكنك توفير ساعة لعائلتك وأصدقائك وطبعا للشخص الذي تُحِب.
• لاتقل ما لا تفعل!! لا تخلف عهدا وكن رجلا عَهِداً !! حين تتعاهد مع شخص بالحب والإخلاص، وتخلف عهدك بإهمالك له، فأنت حينها مهمل وكاذب ومخادع، وتحمل كل الصفات السيئة التي قد تزعجك إذا وصفك بها أحدهم.
• الكلمة الطيبة والابتسامة وحسن المعاملة: من أبسط وأجمل الأشياء التي تساعدك على استمرار علاقاتك الاجتماعية، فلاتستهن بها، ولاترمها في سلة المهملات. فالكلمة التي تحمل سيفا، تقطع حبل التواصل. والكلمة التي تحمل وردا، تعطر سماء محبيك وسمائك.
• الاحترام يرفعك إلى أعلى درجات الحب، وعدمه يمنحك بطاقة حمراء قد تُطرد من قلب أعز الناس، إذا فقدت الزمام من يدك!
خلاصة القول، من يهتم بك ويحرص على معرفة أدق تفاصيل حياتك، وينصحك، ويشاركك فرحك، ويمسح دموع حزنك، ويخلص لك، ويحترمك، هو الذي يحبك بصدق. فكن أنت ذلك الشخص الذي يملك القلب الصادق، والذي يهدي محبوبه وعائلته وأصدقاءه الاهتمام دون انتظار المقابل. كن صاحب الكلمة الطيبة، والابتسامة المشرقة، ولاتترك الإهمال يتسبب في مد وجزر علاقاتك مع أقرب الناس إليك.

عن نازك الملائكة

شاهد أيضاً

قراءة في رواية “شرق المتوسط” للروائي عبد الرحمن منيف __ ذ. هناء عبيد

“قراءة في رواية “شرق المتوسط” للروائي عبد الرحمن منيف” : يبدو أن التاريخ يعيد نفسه …

اترك تعليقاً