[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

الخاشع البَكّاء  _ الشاعر يحيا التبالي

الخاشع البَكّاء 
***

أهــنـئ بــهــا كُــفْــلَـى ** بـــالــــرزق إذ تُـــدلَـى

صِــدِّيــقَـــةٌ تُـــــبْــــلَـى ** لأُِ مِّـــهــــا بُـــــشْــــرَى

***

كــفــيــلُــهــا احـــتَـــارَا ** فــــكُـــــلّـــــمـــــا زارَا

أبْـــصَـــرَ أثْــــــمــــــارَا ** فــــاكِــــهَــــةً ذُخْـــــرا

***

طــاشَ بِــهِ الــعَـــقْـــلُ ** مـا خَــطّــهُ الــنَّـــقْــــلُ

رزقٌ ولا حَــــــقْـــــــلُ ** والــفَــصــلُ قَــد قَـــــرَّا

***

بــالــصَّــمْــتِ مـا لاَذَا ** قَـــال جَـــرَى مـــــــاذَا

أنّــى لـــكــــمْ هَــــذَا ** يــامَــريـــمُ الـــعَــــــذْرَا

***

قـــــالـــــت أمَــــــوْلاهُ ** أعْــــطـــاهُ لـي الـلــــــهُ

لا تــــــرْجُ إلاّ هُــــــــو ** أعــلــى لــنـــا قــــــدْرَا

***

كـــم آزَرَ الـــعَــــبْــــدَا ** أمَــــــــدَّهُ مَــــــــــــدَّا

كَـــمْ نِــعــمَــةً أسْـــدَى ** وذَلَّــــــلَ الــــوَعْـــــــرَا

***

بــحَــــضْــــرةِ الــــرَّبِّ ** ونَــفــحَـــةِ الــقُــــرْبِ

مِـنْ خــالـصِ الــقَــلْـبِ ** نـادَى الــعَــلي سِـــــرَّا

***

ربّــي بَــدا شَـــيْـــبِــي ** أنْــتَ تَـــرى عــيْــبـــي

فـــرِّج لَـــظَـى كَــرْبـي ** هَــبْ لـي فــتىً بَــــرَّا

***

خِــفْــتُ الــمَــوالـــيّـــا ** تـــرْتــــدّ ُ خَــلْــفِـــيّــــا

عُـــقْـــرٌ بــأهْـــلِــــيّـــا ** أنـــتُــم بِــــنــــا أدرَى

***

نـــادى بـــه الأعـــلَــى ** جـــــلالُــــــهُ جَــــــــلّا

بُــشْــراك نَــلْ طِــفْــلَا ** آزرتُــــــــــــــــــــهُ أزرَا

***

خـذ سِـفْـرنـا يَـحْـيَـى ** بــــهــــمَّــــةٍ عُـــلـــيَــــا

بَــيِّـــنْ لَــهُـمْ فُـتْــيَــا ** اصْــدَعْ بِــهــا جَــهْـــرَا

***

هِـــيــرُودُسُ الأرعَـــنْ ** لِــــمَــــحـــرَمٍ أَذْعَــــــنْ

في جــهْــلـــه أمْــعَــنْ ** بِــــمـــــالـــــهِ أغْـــــرَى

***

الـخــاشــعُ الــبَـــكّـــاءْ ** اسْــتــحــقــرَ الإغــــراءْ

شَــيْــطــانــةُ الإغْــواءْ ** كَــــنّــــتْ لــــهُ شَــــرّا

***

اسْــتَــنْــكـرَت نُـصـحَـا ** اسْـتَــكْــبَــرَتْ قُــبْــحَـا

أغْــرتْ بِـــهِ ذَبْـــحَـــا ** بــــرأسِـــهِ مُـــــهْـــــرَا

***

رُوحُ الـتَّــقِـي الـــحَــقّ ** سُـــلّ مِــنَ الــضَّـــيْــقِ

      لــمَــقْـــعَـــدِ الــصِّــدقِ ** عِــنْــدَ الــعَــلِـــي قَـــرّا

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

فصل الخطاب، في فضح شاهديّ الزور وكبيرهما مصطفى الأبيض الكذاب

  من لسانك ندينك. لن يكون هذا المقال طويلا مثل المقالات السابقة، ولن نقف عند …

اترك تعليقاً