[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

الأمم المتحدة تدين استخدام دول أوروبية العنف ضد اللاجئين وتدعو لوقف ترحيلهم

قالت المفوضية إن الوافدين الجدد إلى الاتحاد الأوروبي مستمرون في الانخفاض كل عام، مع وصول 95 ألف شخص عن طريق البحر والبر العام الماضي, بانخفاض 23% مقارنة بعام 2019 وبنسبة الثلث مقارنة بعام 2018، عندما وصل أكثر من 141 ألف شخص.
حذرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين الخميس من أن اللجوء “يتعرض للهجوم” على حدود أوروبا، داعية الدول إلى التحقيق ووقف عمليات الإعادة والطرد غير القانونية.
وقالت المفوضية إن الوافدين الجدد إلى الاتحاد الأوروبي مستمرون في الانخفاض كل عام، مع وصول 95 ألف شخص عن طريق البحر والبر العام الماضي, بانخفاض 23% مقارنة بعام 2019 وبنسبة الثلث مقارنة بعام 2018، عندما وصل أكثر من 141 ألف شخص.
وقالت مساعد المفوض السامي لشؤون الحماية جيليان تريغز، “مع وجود عدد قليل للغاية من الوافدين إلى أوروبا، يجب أن يكون هذا وضعاً يمكن التحكم فيه. من المؤسف أن تظل مسألة اللجوء مسيّسة ومثيرة للانقسام على الرغم من تراجع الأعداد”.
وأضافت أن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تلقت “سلسلة مستمرة من التقارير” من بعض الدول التي تحد من الوصول إلى اللجوء، وإعادة الأشخاص بعد وصولهم إلى الأراضي أو المياه الأوروبية و”استخدام العنف ضدهم على الحدود”.
والشهر الماضي، قضت محكمة العدل الأوروبية بأن حكومة المجر لم تف بالتزاماتها بموجب قانون الاتحاد الأوروبي لتوفير الحماية الدولية لطالبي اللجوء، ما دفع وكالة مراقبة الحدود في الاتحاد، “فرونتكس”، إلى تعليق العمليات في البلاد.
وجدت المحكمة أن عناصر الأمن المجريين استمروا في دفع المهاجرين الموقوفين داخل حدودها إلى صربيا المجاورة، في انتهاك لقواعد الاتحاد الأوروبي بشأن تقييم طلبات اللجوء.
وبدورها، تعلن قيادة خفر السواحل التركية بين حين وآخر عن إنقاذ عشرات طالبي اللجوء ممن تلقيهم اليونان في عرض البحر وتعمد إلى تخريب قواربهم بهدف إغراقهم.

عن أحمد حضراوي

شاهد أيضاً

قراءة في رواية “شرق المتوسط” للروائي عبد الرحمن منيف __ ذ. هناء عبيد

“قراءة في رواية “شرق المتوسط” للروائي عبد الرحمن منيف” : يبدو أن التاريخ يعيد نفسه …

اترك تعليقاً