[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

إنه مد وجزر __ الشاعر زيد الطهراوي

“إنه مد وجزر” :

ربما أعرفه منذ زمن
يفرش الأجنحة البيضاء في أرض الوطن
يبدع الرسمة ها يرسم عشاً ساطع اللون على مر المحن
ويموت الحزن لما يرسم الأندلس الغافي على جذر الفنن
ربما يعرف أن الشعر يحتاج إلى شمل وهمس ووسن
فالبراري ملأتها ذكريات كسرت عطر الربيع المتسامي
والقوافي أزهرت فانهال شلال الظلام
والمدى يمتد في الذكرى فينهال الشجن
ولذا أبحث عن عينيه في كل الطيوب
أجمع الحزن من الأطفال كي أقنع جوال الدروب
أن ميراث الحزانى خنق الحلم وأشذاء الكلام
ربما يقلق شيخ في بلاد الحب والهمس وأسراب السلام
ولذا سوف يطير القلب بحثاً عنه في حضن الغمام
وهبوب الريح والأصداء والقتلى وزلات الحروب
هكذا أعرفه ربما يحتاج أجيال هموم كي يؤوب
ربما يحتاج أن أجتاح بالحب ميادين الشحوب
إنه مد وجزر زهرة مني ومنه السعي في قتل الظلام

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.