[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

إلى شَاعِرٍ غَرِيب – محمد الحراق

أُخْرُجْ مِنْ حُزْنِكَ
مِنْ جُحْرِكَ
وَعَانِقِ الْجِبَالَ الشُّمَّ
وَاعْشَقِ الْقِمَمَا

أَعْرِفُكَ لاَ تُحِبُّ الْكُهُوفْ
لاَ تُحِبّ ُالرَّتَابَةَ وَالرُّفُوفْ
فَكُنْ صَقْراً
وَحَلِّقْ فِي السَّمَا

كُنْ مَاءً زُلاَلاً
فَالْقُلُوبُ الْعِطَاشُ
أَضْنَاهَا الظَّمَا

أَيَا غَرِيبَ مَدِينَتِنَا
اِرْفَعْ رَأْسَكَ
وَاحْشُدْ لَكَ
الْعَزْمَ وَالْهِمَمَا

كُنْ نَسِيمَ الصَّبَاحِ
إِذَا أفْسَدُوا الشّذْوَ
وَالْقَلَمَا

كُنْ رُوحاً كُنْ نُوراً
يُشِعُّ بِكَوْنِنَا
حِينَ اغْبَرَّ
وَأَظْلَمَا

كُنْ بَلْسَماً وَحَلاَوَةً
إِذَا صَارَ
غَيْرُكَ عَلْقَمَا

رَأَيْتُكَ رَاحِلاً
مِنْ قَصْرٍ إِلَى قَصْرِ
وَمِنْ بَحْرٍ إِلَى بَحْرِ
كَطَائِرِ الْحَسُّونِ
تَشْدُو مُتَعَلّمَا

عَصِيّ ٌأَنْتَ
عَنِ الْاِحْتِوَاءْ
عَنِ الْاِغْوَاءْ
فَاحْفَظْ سِرَّكَ
وَاكْسِرْ قَيْدَكَ
لاَ تَصْرُخْ مُتَأَلّمَا

صَمْتُكَ
هُدُوؤُكَ الرّهِيبْ
تَعْلُو بِهِ فِي الْفَضَاءِ
سُلَّمَا..

 

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

ألسنة حادة __  الشاعر أحمد حدودي

  على حين غرة تأتي تلفع الشمس في ظلالها، وتعتلي السنديان والصنوبر. ترسل ريحا لها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.