[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

إعادة فتح قطاع الثقافة في بلجيكا في شهر ماي

إذا كانت أولويته إيجاد تدابير مرنة في التعليم، فإنه يرغب أيضا، اليوم الجمعة، في إيجاد تقويم واضح لإعادة فتح قطاعات الضيافة والثقافة، وكذلك قطاع الأحداث والفعاليات التي حددها في نهاية أبريل، في موعد لا يتجاوز أوائل مايو.

يقول بول ماغنيت زعيم حزب (PS)، صحيح أنني نادرا ما تحدثت مقدما، لكني أعتقد أن الأحداث الأخيرة تدعو إلى مزيد من الضغط السياسي.

وبحسب ماغنيت، كان هناك مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء دون إستشارة مسبقة مع نائبه. ثم، في اللحظة الأخيرة، ألغت اللجنة الاستشارية في 26 فبراير قراراتها، دون استشارة أحد، مرة أخرى. ولا يبدو لي أنها طرق مثالية. أريد أن أضع علامة “نحن موجودون”، حسب تعبيره.

وأوضح ماغنيت قائلاً: نحن بحاجة إلى جدول زمني يفتح آفاقا واضحة أمام الناس. لقد دعمنا دائما جميع تدابير الصحة العامة الضرورية، لكن السكان جميعا يحتاجون إلى جدول زمني واضح ونظرة مستقبلية. لا يمكنك الخروج من اجتماع يوم الجمعة بشيء غامض أو مجرد تأجيل إجراءات التخفيف إلى وقت لاحق. خاصةً وأننا عملنا على استراتيجية التطعيم. ويضيف، صحيح أنه كانت هناك صعوبات، ليست كلها ذات دوافع سياسية، مثل إعطاء الجرعات. وكانت هناك أخطاء في مراسلات دعوات التطعيم.

وأشار ماغنيت إلى أن هناك تخبط حقيقي فيما يتعلق بمسألة اللقاح، وقال، لقد رأينا أشخاصا أتوا للتطعيم بلقاح ASTRAZENECA: لا بأس، نحن لا نذهب للتسوق من أجل اللقاح!

وأضاف، يقول المجلس الصحي الأعلى إن اللقاح كان فعالا بشكل واضح حتى لمن هم فوق سن 55. لذلك تصبح الآفاق أكثر وضوحا: مع وضوح الأرقام ورؤيتنا لاستراتيجية التطعيم التي ستتسارع، يمكننا وضع جدول زمني.

ماذا عن الأولوية لقطاع الهوريكا ؟

رد ماغنيت قائلاً: نعم للهوريكا، وللثقافة أيضا، وكذلك لقطاع الفعاليات. ما أقوله هنا ينطبق على كل هذه القطاعات. علينا أن نمنحهم وجهات النظر، أعتقد أن بإمكانهم إعادة فتح أبوابهم بعد عطلة عيد الفصح.

عن أحمد حضراوي

شاهد أيضاً

قراءة في مداخلة مساعد وزير خارجية أمريكا __ ذ. إبراهيم أتحاش

    تابعت مداخلة مساعد وزير خارجية أمريكا في لقائه الصحفي بعد لقاء بوريطة .. …

اترك تعليقاً