[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

أُناجيهِ __ الشاعرة ناهدة الحلبي

أُناجيهِ ثغرًا أشْتَهي بِلِقائِهِ
مناسِكَ قدِّيسينَ خَلوةَ راهِبِ

ويُوْعِدُني وَصْلاً ويُؤْثِرُ غُرْبتي
ويَرْفَعُ قَصْرًا مِ الأماني الكواذِبِ

أسوقُ القَوافي كالسِّوارِ بِزَندهِ
فيُضْرِمُ في قلبي بِشُعلةِ حاطِبِ

وأذْرُفُ دَمْعًا من عُيونِ قصائدي
وفوقَ جَبينِ الشِّعرِ نَزْوَةُ كاتبِ

وأَسْقي جِراحاتٍ بِرَيَّا أُنوثَتي
فيَنْهَلُ طيبًا مِن دُموعي السَّواكبِ!

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

حدِّثيني عن الجماد __ الشاعر ظميان غدير

يمضغُ الفجرُ ظلمةً وسوادا ويحثّ الفؤادَ أن يعتادا أيّها القادمونَ فهْرَسْتُكم لمْ أرَ فرداً لنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.