[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

أنت الأميرة – د. فالح الحجية الكيلاني

 أنتِ الأميرَةُ بالسّعادَةِ تَزدَهي
وعَبيرُ وَرْدٍ للمَفاخِـرِ تَنْهَــلُ
تُحْيي القُلوبَ بِبارِقٍ وَتُنيرُها
في ظُلْمَةِ الليلِ الطَويلِ وَتَنْسَلُ
فَمِدادُ شِعْرِكِ عَسْجَدٌ يَزهو بِهِ
وَشَذا عَبيرِكِ مُؤنِسٌ يَتَقبَـلُ
هذا قَصيدٌكِ للنُفوسِ يُثيرُها
رِفْقــاً بِنـا يا زَهْـرَةً تَتجَمّـلُ
أنتِ الجَمالُ وَحُسْـنُهُ وَكَمالُـهُ
روحُ المَعاني وَالكَلامُ الامْثَـلُ
أهْـديكِ كَأســـاً زَنْجَبيـلاً  طَعْمُـهُ
عَسَلَ الجِنانِ وَفي الصَّباحِ فَيَثْمُلُ
فاشْرَبْ – فُديتَ – فَطَعْمُهُ وَأريجُهُ
كأسَ الموَدّةِ، للحَبيبِ  فـيَـقْبِـلُ
وَحَوى المَزاهِرَ والمباهِجَ والنُهى
إذ يَزدَهي  وَمِـنَ الجَمـالِ تـُنَـزَّلُ
بِشَذا الرَبيع ِزَهَتْ مَناسِمُ زَهْرَةٍ
بِعَبيرِ وَرْدٍ  في الغُصونِ فَـتُبْذَلُ
أنتِ الوُرودُ أريجُها في ذاتِها
وَإلى الحَبيـبِ عَبيرُهُ لا يَأفَــلُ
وَالشّمْسُ يَشْرُقُ نورُها لِيُظلّنا
بِسَما الحَياةِ سَناؤها يَتأصّـلُ
غَرْسُ المَحَبّةِ في النُفوسِ بَهاؤها
فَتَجوهَـرَتْ في ذاتـِها  تـَتحَمّـلُ
فَإذا الحَيـاةُ تَعاسَـةٌ وَسَـعـادَةٌ
نَسْمو بِها بِطُموحِنا أو تَنْصَل
هذا أديم ُ الناس في ألَـقِ الرِضا
كُلُ الخَلائِقِ في الحَيـاةِ  تَـأوُّلُ

 

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

كذبت بيوت القطن __ الشاعر زيد الطهراوي

حدقت في بعض الشموع فنابني قلق و أدركني لهاث خائن قد يغرقون زنابقي في اليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.