[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

أكتبُ حتى أعيشَ __ الشاعر نبيل الهواري

أكتبُ حتى أعيشَ
متزنا
كي أعبرَ اللامكانَ
والزمنا
ولي يراعٌ به أهشُ على
حزني
وأبكي الديارَ والدمنا
أنا وصوت الكمانِ
ينعشني
وكل ما فيه
يطلقُ الشجنا
والنايُ دكتاتورٌ
ولستُ أرى
فيه أنانيةً
ولا غبنا
بين المسافاتِ
أستشفُ دمي
لا يتراءى
إلا لمن شدنا
قد أرتمي فوقَ كلِّ شاردةٍ
وأشتهيها
لتنشرَ الفتنا
وأمسكُ الفكرةَ التي هربتْ
من طرفها
حتى أطردَ الوسنا
وأركبُ البحرَ
دون فلسفةٍ
من يعشقْ البحرَ
يخرقْ السفنا
أنا وهذا الطوفانُ
يغمرني
ليلا وما غيضَ الماءُ
أو سكنا
لا مجدَ إلا لمن علا جبلا
ليس لمن قد هوى
وقد جبنا
لا وثنٌ لي
بذيلِ صفحتكم
إني كسرتُ الألواحَ
والوثنا
قد يسبق الريحَ كلُّ صمتكمُ
والصمتُ عجزٌ
ٌيعمقُ المحنا
قلت لنفسي
إذا استويتُ على
حرفي سأمضي
وأقطعُ المدنا
فلا طريقٌ طريقتي
بمدى
يزيفُ اللافتاتِ
والسننا

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

عيد الورد – جميلة بالوالي

      في الثامن من مارس، عيد المرأة الأممي ،نظرت من حولي فوجدت أن أقصى ما …

اترك تعليقاً