[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]
محمد كنوف

أغنية الميلاد – د. محمد كنوف

طفل الميلاد، أنا الآن،
رجل العكازة غدا،
لا أحسب كم حجرا
رميت في البحر،
لا ولم أعد، كم يدا رفعت
لنوارس المتوسط.
ما أعرفه، هو أنني
ولدت ثلاث مرات في
ثلاث مدن،
وسميت بأسماء رباعية الحروف،
محمد،
واسم طويل النفس،
اثنان وتسعون نجمة،
عاشق الفراشة،
واسم أخير شبيه.
بنقطة العدم.
أسمائي لا تشبهني في الصفات،
لكنها تدل علي
كلما انكسر ناي في قرن التلة،
أو كلما صرخت امرأة
وهي تلد نجمة..
أنا طفل الآن، كسابقا
لا جديد أحفره في ظلي،
ولا حجر أرميه في البحر،
انا هبة الله لوالدي،
أول النايات،
آخر الصف الذي صنعته
الغزالة من سلام تحت
صفصافتها..
ربما طالت بي الأغنية،
أو ربما انكسر الناي
فجأة وبكى النهر وحيدا،
ربما سأعد لأحبابي لغة ما،
سجادة أو مسبحة،
سأعرف من سيكون لي
في آخر أغنية الميلاد..

عن نازك الملائكة

شاهد أيضاً

قصيدة الهايكو __ ذ. ثروت مكايد

  “قصيدة الهايكو” : منذ سنوات ليست بالبعيدة كتبت بحثا عن شعر الهايكو، وكان الداعي …

اترك تعليقاً