[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

أصحاب الكهف “3” __ الشاعر يحيا التبالي

 أصحاب الكهف “3”

*****

مَــبْــعــوثُــهُـمْ قَـصَــدَا ** قـــوْمـــاً فَـــمَـــا وَجَـــدَا

دُوراً ومــــا عَــــهِــــدَا ** هــيْـئــاتِـــهُـــمْ نَــــكِــــرَا

***

هــلْ أخــطــأ الــبَــلَــدَا ** هــلْ فـي الــرُّؤَى خَـلَـدَا

هــل جُــنَّ أمْ بَـــلُــــدَا ** فـــاهـــاً لـــهُ فَــــغَـــرَا

***

اسْـتَـشْــعَــرَ الــوَجَـــلَا ** بــالـــسّـــوقِ إذْ نَــــــزَلَا

رأســاً حَـــنَـى خَــجَــلَا ** لِــيَــصــرِفَ الــنّــظَــرَا

***

إذْ أخـرج الــنَّـــفَـــقَـــهْ ** حـــفُّــوا بِــلا شــفَــقَــهْ

كَـنْــزاً تُــرى سَــرَقَــهْ ** تَــعَــجَّـــبُــــوا نَــــكَــــرَا

***

احْـــتَــجَّ في عَــــنَــــدِ ** فــــارقْــتُــهــا بَــــلَــــدي

بـالأمــس يَــعــتَـــقِـــدِ ** مــا صــدَّقُــوا الـخَـبَــرَا

***

ظَــنُّــوا بــهِ خَـــبَــــلَا ** حَــثُّـوا الـخُـطَى عَـجَــلَا

لِـيَـقْـطَــعُــوا الــجَــدَلَا ** لِـــحــاكِـــمٍ حُـــشِــــرَا

***

حَــكى لَـــهُــمْ خَــبَــرَهْ ** وصَــحْــبَـــهُ الـــبَــــرَرَهْ

إذْ فــارَقـوا الــكَـــفَــرَهْ ** مَــنْ أنْــصَـتَ انْــبَــهَــرَا

***

بـالـلــه هُــمْ عَـــثَـــرُوا ** كَــهْــفَ الـفَـتى حَـضَـرُوا

وَصِــيـــدَهُ نَــــظـــرُوا ** أنْــعِــمْ بــمَـــنْ بَــصَــرَا

***

مــا زاغــتِ الــبَــصَــرُ ** مـــازلَّـــتِ الــــنَّــــظَـــــرُ

بــقُــــدْرةٍ شَــــعَــــرُوا ** طــوبى لــمَــنْ شَــكَــــرَا

***

مَــنْ أمْـــرُهُ غَـــلَـــبَـــا ** في مــسْــجِـــدٍ رَغِـــبَــــا

بِـقُـــرْبِـــهِــمْ طَــلَـــبَـــا ** لــــيُــــحْـــيِـــيَ الأثَــــرَا

***

في الـنّـاسِ اشْـتَـهَـرُوا ** لِـلْــبــاعِــثِ انْـــتـــصَـرُوا

لِــجــاحــدٍ أَظْـــهَـــرُوا** إحـــــيـــــاءَهُ لِـلْــــــوَرَى

***

مـا شَــكَّ مَـن شَــهِــدَا ** رَبّ ُ الــــعُــــلاَ عَـــهِــــدَا

مَنْ في الدّ ُنى زَهِــــــدَا ** لِـلْــحَــقّ انْـــتَـــصَـــرَا

***

قَـــضـى لــنَــا أجَـــــلاَ ** كــالــزَّرْعِ خُـــذْ مَـــثَـــلاَ

بَــعْــدَ الـمَــواتِ عَـــلَا ** بــالــغَــيْـــثِ انْـــتَـــشَـــرَا

***

في ذِكْـــرهِ صَـــدَقَـــا ** يُــحْــيِـي كَــمــا خَــلَــقَـــا

جِـسْـمـاً عَـفَـا خَـلَـقَــا ** بَــعْــدَ الـــرَّدَى حَــشَـــرَا

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

فصل الخطاب، في فضح شاهديّ الزور وكبيرهما مصطفى الأبيض الكذاب

  من لسانك ندينك. لن يكون هذا المقال طويلا مثل المقالات السابقة، ولن نقف عند …

اترك تعليقاً