[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

أسدلتُ كفي – هاجر مصباح

أسدلت كفي على قلبي وقلت: يا محب!

حتى تجلى في الجوى وتر يدب 

لا صبر لي على نار الهوى 

الكذاب سمنون إذا ما ابتليت 

غرفت بكفي من بحرك رشفة

ومنذ ذاك الحين ما شبعت وما ارتويت 

يا ساقي العطشى

مني بعد ومنك قرب

أنت تيه أنت درب

أنت سلم أنت حرب 

وأنا عبد ضعيف، طليق وحر 

قصير، صغير، أسمالي أجر

وسألت حلاجا عن الطريق

 فأجاب عن خطأ السؤال معاتب 

عبثا تبحث هناك فلا ممر 

إن الحب مسكنه الحشا 

في جب الروح وما خفي 

فكن صمتا له سر 

ذليلا، كعاشق  

كدمع ليل في مقلة تائب

كشمع ذائب

لا دليل له.. ويحرق نفسه.

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.