0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

مرَار.. – د. جميلة الكجك

كجرحٍ مفتوحٍ ولكن لا ينزف دما
بل كلمات ونغم
كفم ذئبة ينتظر وجبة دسمةْ
آه من تلك الوجبة كم بها من ألم
من قِطَعٍ حيٍة لا زالت ترتعش
تقف عند الشفتين
فكيف للجرح الراعف بالجمل
أن يقفَ عند حد معين
هناك تتسلق الحروف دالية مشرئبة
تسابقُ الأغصان لتطل من شاهقٍ علٍ
تتدلى كقطفِ عنبْ
كل حبة محقونة بماء حنضلٍ أخضر
يسْوَدُّ كلما تدلى واقتربْ
تهاب اليد أن تمتد نحوه، تجفل، تقفْ
تتشنج، ترتعش
ولكنها تمضي إليه قدما كطائرٍ
ينقد الحب حذرْ
وعند طرف اللسان تتذوق حلماته
رشفةً
مااا أمرّها
لكن الفم يبتلعها
تسري كما السُمَّ في الخلايا
لا تميت ولكن تشلّها عن العملْ
حتى يغيب الذهن عن وعيه
ليستيقظ القلبُ تعبْ
أينام القلب
نعمْ وقد جربتُ نوْمَتَه
فكأنما الدهر كل الدهر يقف
كأنما لا زمن
بل مساحات فارغة
هواااء
والثواني محطمة لا تطير
ولا أقدام تحمل أجنحتها
فكيف
كيف لم أمتْ وعيناي لا زالت ترى
تلك الساعة على الجدار عقاربها شُلّتْ
كما خلايا ذهني
كما خلايا الجسدْ
لكنني لا زلت أعي أن الثواني توقفتْ
وأنني لا أقوى على مدّ يدي
حتى زال المرارُ كله
كم مر من زمن، لست أدري
كل ما علمت أن الليل قد تحول إلى نهار
وأن تلك الحالة قد انتهت.. !

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.