0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

في حضرة البياض – يوسف الهواري

-١-
كالنجمة عارية
تبعثين أضواء نارية
تحرقين خريفي وذكرياتي البالية
أنت الهائمة بين الأرض والسماء العالية
تجمعين الضحكات والغمزات السرية
توزعين فوضى الألحان الروحية
مجاملة لكل الحروف الرمزية
قولي لي بربك
كيف أبحث في ذاكرتي
عن رسومات وأسماء كونية
وأجنحة تمنح روحي الحرية
أنا النقطة في البياض
تحولت مع الخريف قرمزية
في مرآة السماء
أسرق نظرة خاطفة
أتجول بها في الفضاءات المترامية..
-٢-
قولي بربك
هل ابتسامتك مجاملة مقتضبة
أم موسيقى لألحان لا متناهية
عقد من الزمان
وأنت تقرئين قصائد
مرة نثرا
ومرات عمودية
انا المنبهر بشذراتك
اقطف ورودا من السحاب
وطبائع رباعية..
-٣-
قولي بربك
حظي من الآمال
كنور القمر في مطلعه
سر لذة العارفين
يمحو ظلمة الأنانية،
العشق
طريقه صمت
شروق في بداياته
حيرة في القلوب
ونبضات مدوية،
وجه مرفوع إلى الشمس
عكس عيون الناي
مفتولة حول الهواء
كأغصان خيزرانية..
-٤-
قولي بربك
كيف لي أن أعانق السماء
وأعود لبقايا الأحلام
المنفلتة من بستان الدهشة..
-٥-
قولي بربك
في العشق هامت
وتمازجت في الخلوات
أحضرت المسك والعنبر
طيبا التحم في لحظات
شربت من العشق كأسا
حتى تاهت في النظرات
منها الحسن تفرع
وفيها امتزجت كل الصفات
أدركت الهيام بهدوء
ودخلت كتاب الحسنات..
-٦-
قولي بربك
كل الآمال
صارت ولاية وكشفا
كعشق انزاح عنه الرداء
كل القلوب تأوهت
وصداها فاق النداء
كل الصفات تحولت
ضيوفا 
ضاقت بترحالهم الأسماء
كل الأنوار
شمس بلا نهاية
دون اتجاه
تضيء عمق السماء
وكل الأحبة
ابتسامة من ذهب
وقلوب من بيوت الأتقياء..

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.