0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

عود على بدء – أحمد حضراوي

صمت على صمت وميعاد قريبْ
وصحيفة مُثلى على سِفر غريبْ
وبقية النظرات تلثغ حيرة
قدرا يغيب إذا تمثّل مَن يغيبْ
الوشوشات الأين تسأل كيفها
والأدريات بلست أدري لا تصيبْ
حرف تأثث في جراحك كلها
نزفا تجلى شرعة الوطن الكئيب
عرافة نسجته موسم قبلة
حملت نواصيها إلى شوك وطيبْ
لما تدلى الماء فوق رضابها
ملأت جرابي فوق مسعاها السليبْ
ملح بشهد ذواتها متدفق
يسري إلى العتبات في سفح رحيبْ
الدمع بلل للشفاه كلامها
ومحا عن التأويل أرصفة الذنوبْ
فنجاننا النسيان يجرع برده
وتذيب سكّره اعتذارات الحبيبْ
آواه صخر القلب فتّته له
حبا لطير العشق طار بلا هبوبْ
إبهامه سُوَر وخاتم لجمها
لمس العبارة ثم ألجأها الهروبْ
لم تكشف الجدران حين تربصت
بستائر  الرسم القديم كما اللهيبْ
تخطو إلينا ألف عام ثم لا
تزداد يوما ثم تُؤْثِرُ أن تذيبْ
سكراته الأولى خناجر ردة
سُلَّتْ لوعد كان من وعد كذوبْ
ينعى يمامته الضباب ورشفة
ظمأ تعاند رشفة النزق الغضوبْ
في الكف ذكرى شوكه محفوظة
كشفت خطوط الغيب في لوح الكروبْ
لا شيء يُدرَك هاهنا، لا حطة
من نبع توليبٍ سوى الغضب النصيبْ
لا شيء هذا الوهمُ، وهم آخر
هو رحلة أخرى إلى نفس الدروبْ
تلك التي يوما أحَبَّ تنكّرت
للحب ثم تبخرت كدم وذيب
هي لعنة القاموس في جب محا
من صدر حرف العشق قاموسا بجيبْ
من قال كنت أحبه يوما، أنا
ما عدت أعشقه سوى منفىً عصيبْ
وطنا يطل عليّ من لعناته
وحنيني المجبول من طين النحيب
أمشي على أوحاله متربصا
بجميع أنفاق الغواية والثقوب
أحببته، حتى تفجرت الحرو..
فُ بأبجديّات على ورق مهيب
وتجمّد الرمل المذهّبُ كله
في كف إخميم بموقده الرهيب
وانشقّت الأوشام نهرا آخراً
شفة تئن كغصن مزمار لعوبْ
حتى انتهى زمن الغرام كما انتهى
زمن الكتابة عنه تاب وهل يتوب؟

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.