0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

شَهِيدُ القِمَم – شكوح عزوز

يا رَاعِيَ الغَنَمِ
خرجت فجرا
ويممت وجهك شطر القممِ
وقطيع جائعٌ
يرعى حولك في الظُّلَمِ
ودمعة حَرَّى
تأبى النزول من محاجر الألمِ
تركت البيت والأولاد خلفكَ
وزوجة لم ‏يغمض لها جفن ولم تَنَمِ
ورحلت في جوف الليل
والكائنات من نومها لم تقمِ
تسعى لرزق في الجبال
وأنت تنقل الخطو الحزينَ
تمشي حافي القدمِ
تجر فوق بساط الثلج
أشواك الحُلُمِ
وتخط بعصاك التي
تهش بها على الغنمِ
قصة البؤس والنِّقمِ
وأسطورة التحدي الذي
يولد من رحم الألمِ
يَا رَاعِيَ الغَنَمِ
رحلت وحيدا
وقوم يرفلون في النعمِ
يعيشون على ظهور
العبيد والخدمِ
لم يشعروا برحيلك
فلا نصيب لهم
في الأخلاق والقيمِ
ولا حظ لهم
في الإحسان والكرمِ
لكن لا تجزع
فكل جسم إلى سقمِ
وكل شيء إلى عدمِ
إنها قصة الإنسان
منذ القدمِ
يَا رَاعِيَ الغَنَمِ
آهٍ عَلَى وطنٍ
لاَ قلب له
لم يسأل عن حالك في القِمَمِ
وبموتك لم يشعر بالندمِ
حين فرط في جنبك
ولم تخرج في إِثرِكَ طَائرَةٌ
كما تخرج للسائحين من العجَمِ
لأنك راعي الغنمِ
ولأنك مغمورٌ
مقْهُورٌ
تعيش في أسفل الهَرَمِ
فلْتستشهد في أعلى القمَمِ
فَلَكَ اللهَ يا شهيد القِمَمِ..

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.