0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

مواجد عاشق ــ غزوان علي

مواجد عاشق
مغرورقـات بسيلِ الدَّمعِ أعيننا
ولاهــبُ الشَّوقِ لا ينفكُ يصلينا
ملأ الضُّلوع بجمرِ الحبِّ لو شهقتْ
تفتَّت الصَّخر لو ناحتْ مراثينا
جراحُنا مثلمـــا الناعورُ نازفة
تدورُ بالدَّمعِ تحكي عن مآسينا
وتنزلونَ على الأجفانِ مِنْ دعةٍ
منكم يفوحُ الشّذا عطراً ونسرينا
نسعى إليكم وهذا القلبُ يحملُنا
على دروبكــــمُ سالتْ سواقينا
يا أجملَ النَّاسِ في عيني وأصبحهم
وأرفـــع الخلق قدراً يا غوالينا
ننسى الوجوه وقد تمحى ملامحها
فلا يظلُّ سواكـــــــم في مآقينا
وتملؤون بعطرِ الــــوردِ أنفسنا
حتَّى بكمْ تصبحُ الدنيا رياحينا
وتسكنونَ بهــــذا القلبِ أغنيةً
حتَّى تسيلَ بكمْ سحـراً أغانينا
واللهِ ما بعدكمْ حـــالتْ محبتُنا
وما سواكمْ سيبقى في محانينا
لو قطعتنا سيوفُ الهجرِ داميةً
إنا وربُّ الهــوى لسنا بسالينا
ونشربُ الصَّابَ بعدَ الصَّابِ نجرعُه
والحالُ يفصحُ عمّا كانَ يؤذينا
والثَّغرُ يضحكُ بسَّاماً ومؤتلقاً
كيما نغيضُ صدوراً في تغاضينا
نشكـــــــو مواجعَنا للهِ نرفعُها
ونكتمُ الآهَ لو صارتْ كـوانينا
كلُّ الليالي بسحرِ الوصلِ مقمرةٌ
فالحبُّ نورٌ بهِ تزهـــو مغانينا
قد نُجرحُ اليومَ مِنْ طعناتِ غادرةٍ
لكنَّما الجرحُ يسمو في تعالينا
قد تُطلعُ الأرضُ مِنْ آهاتنا شجراً
ويُكسفُ البدرُ حزناً في أماسينا
قد نَمسحُ الدَّمعَ مِنْ راحاتنا ألماً
حتَّى تصير بهِ الدنيا براكينا
ضلتْ مراكبنا في البحرِ تائهة
بينَ الأعاصيرِ قدْ ضاعتْ مراسينا
مَنْ ينصف العاشقَ المقتولُ مِنْ وجعٍ
أحزانهُ في ليالي الهمِّ تشجينا
يُجنى علينا وما نجني على أحدٍ
ونحملُ الجرحَ جمراً يصطلي فينا
نستجدي الوصلَ حدَّ الموتِ نطلبهُ
يكفي بربِّكمُ إنَّا مســــــــاكينا
وتعطفونَ على واشٍ ومختلقٍ
وتسمعون لمنْ كانوا أعادينا
لا تشرقُ الشَّمسُ إلاّ مِنْ نواظركِم
لا ينزفُ الشَّعرُ إلاّ مِنْ قوافينا

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.