0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

النهد الأحمر – أحمد حضراوي

خجلتْ وقالتْ خُذ جنا الرعشاتِ
وبإصبع قد قبّلتْ نظراتي
وتبسمت أخرى وأطرق رأسها
للأرض تفتح للحياء صفاتِ
من هذه الأرض العتيقة قد نما
حب يطاول رعشة الغيماتِ
وكأنه ورق الفرولة قد قنا
بشفاهك الحمراء بالقبلاتِ
والنهد يا للنهد يقبل طائعا
لفمي، ليسأل آخر اللثماتِ
في غمرة التنهيد أبعث لهفتي
وأفك أزرارا من الكلماتِ
فمعاجم الأحلام ترقد في يدي
وحضارة التأويل حبر دواتي
النهد حين خفقت في جَرْيٍ إلى
ساعاتيَ الأولى استبد بذاتي
فرحلتُ في خفقانه متوسدا
همسا ولمسا مثلما اللحظاتِ
عيناك ترتجفان خوفا من أذى
حُسادنا، ويدي عليك تجس للحلماتِ
كل الطقوس غواية وشريعة
حتى قبضتِ عليَ للإسكاتِ
القوم يا هذا وتعلم أننا 
عرب نُحبُّ فضائح الفتياتِ
القدس في كف اللقيط رهينة
أسمعتهم هتفوا بوجه غزاةِ
والبيت في يد ظالم أرأيتهم
صرخوا وقالوا لا بوجه طغاةِ
والقِبلة الأخرى رهينة فقههم
يفتي جهاد الفضِّ للبكراتِ
خذني لحضنك إن صدرك أمن
وانثر عليّ الستر في نزواتي
إن طرتُ دعني للفضاء فإنني
ما طرت قبلك في سما الرغباتِ
قبل فديتك وارتشف نهدي فقد
طال انتظاري هذه السكراتِ
صدريتي الحمراءُ أنزع ضلعها
ضريا إذا ما أوجعت خصلاتي
وأمد طهري نحو كفك يمتطي
صهوات قلبي عج بالنبضاتِ
الأحمر الوردي لون عاشق
وأنا استبحت اللون في تِشتاتي
لن تحرج الآهات حبا مثقلا
بالضم والتقبيل واللمساتِ
دعنا من الكتب القديمة قد بلت
وبلو بها قيس صريع فلاةِ
الحب ما وصل الشفاه بقبلة
بثَّ العناق كجمرة الجمرات
وأعادَ نهديَ للشموخ بلمسة
كلّي وجزئي من قديمَ لآتِ !

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.