0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

النهد النافر – أحمد حضراوي

الروح تنطق في نهديك كالخجلِ
من بوح قلبي الذي في غاية الغزلِ
تقول أخجلُ من قول يبيح لنا
ما ليس نعرفه في غمرة  القبلِ
الحب يا طفلة الإحساس موئلنا
بلا حدود إلى نافورة العسلِ
نزيح فيها ثيابا ليس نعرفها
فنلبس الحب إحراما لمقتبلِ
قد حان خصف به في جنة طرحت
لنا خلودا وما شابته بالدجلِ
تنزّلتْ شهوات القلب عاشقة
إلى الثرى مثل غيث هب بالجبل
عليه كان لقاء الظل فانتشرت
به خلايا من التقبيل للمقل
مشت خطانا إلينا وهْي تائهة
فأوَّلَ المشيُ تيها دونما سبلِ
الأربعون، وبعض من جبلّتنا
تقدست حولنا في حطة الرسل
وارت جلالا تجلى في أنوثته
كأنه النهد تواق إلى رجل
أتيته لاثما إغراءه أبدا
إذا انتشيتُ أعدتُ النهد للبلل
إلى الحبيب الذي يعلو بحلمته
إلى سحاب الهوى في سترة العجل
مجنونة سترة حمراء تشبهها
كف الغروب إذا مالت على طلل
تمسها فتذيب الشوق عن عرق
وتسحب الآه نحو الخصر مشتعلِ
وبينه وجلال النبض نافرة
رعْشات راح بإيحاء من المقلِ
يقول هيتا لآت ليس يفطمه
سوى الذي مثل هذا القلب كالأمل
وراحهُ فوق زر ليس أعرف لي
بابا سواه إلى الرضوان تفتح لي
من بعد طول صدود، غض خلوته
على محاريب لثم كاتم وجِلِ
تبقى النهايات مهدا، لا نهيم بها
إلا إذا ما بدايات مع الجدل
الفتح في نهدك المبثوثُ أندلسي
أحرقتُ فيه شراع الشوق فلتملي
جنا التأوه دان في فمي انتفضتْ
في لثمه حلمة ذابت ولم تسِلِ..

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.