0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

لم الأُنثى يُبَخِّسُها الذّكورُ ؟ ـــ محمد الفاطمي

تأمّلْ ما تراهُ لدى الأمـــــــمْ***فربُّ العــــــــــــرْشِ علَّــــــم بالقلـــــــــمْ

وعلَّم بالبيانِ أصولَ فــــــقْهٍ***أنارَ الفـــــــــــكرَ فارْتقَــــــتِ القـــــــــــيمْ

ألمْ ترَ وقْفةَ الأُنثى انْتِـــصاباً***وكـــــــــــيفَ تقدَّمــــــتْ كلَّ الهِـــــــممْ؟

أبانتْ عن شهامتِها فَأَضْحَتْ***مِثالاً في الشُّـــــــــــعوبِ لَدى العَـــــجمْ

فوا أسَفي على الأنثى لديْنا***تُعامَلُ فــــــــــي المـــــنازلِ كالـــــخدمْ
////
لم الأُنثى يُبَخِّسُها الذّكورُ***ونَحْـــــنُ على الرَّحـــــــــــــــى دوماً ندورُ؟

أَليستْ نِصْفَنا جسداً وروحاً؟***لـــــــــــماذا يَسْتَـــــبِدُّ بنا الغــــــــــرورُ؟

نُعنِّفُها ونَطْــــمَعُ في هَواها***وسوءُ الفِـــــعْلِ يَعْقُــــــــــــــــبُهُ النّفورُ

فلا التّأنيثُ ضُعْفٌ في النّساءِ***ولا الذُّكْرانُ كُلُّهُـــــــــــــــمُ الصّــــقورُ

فَكُنْ دوْماً معَ الأُنثى لطيفاً***فإنَّ اللُّطْـــــــفَ يَتْبَــــــــــــــعُهُ السّــرورُ
////
نُحِبُّ البرْبَريّةَِ في الرِّجالِ***وَنَفْــــــــخَرُ بالـــــــتَّعالي في الخصــــــالِ

وَنَعْتقدُ اعْتقاداً ظلَّ وَهْماً***بِأنَّ العُنْـــــــــفَ مَفْــــــــــــخَرَةُ الرِّجـــــالِ

وَهذا في الحَقيقةِ سوءُ وَعْيٍ***تَرسَّـــــــــخَ في العُقـولِ لدى البغالِ

تَأمَّلْ حالَنا ستَرى نُفوساً***مِنَ الدَّهْـــــماءِ تَعْبــــــــثُ بِالخِــــــــــلالِ

تَربَّوْا في بُيوتِ الظُّلْمِ لَيْلاً***على قِيَمٍ حَوَتْ ســـــــوء الفِــــــــــــعالِ
////
لِم الأُنثى تُهانُ بلا سَبَبْ؟***لماذا يَسْـــــــــــتَخِفُّ بها العــــــــــربْ؟

تُسيءُ إلى كَرامَتِها نُفوسٌ***تَربَّتْ كَالوُحُـــــوشِ علــــــــــى الغضبْ

وَيَحْرِمُها الأقاربُ حَقَّ إِرْثٍ***لأنَّ الجَهْلَ ظَلَّ هُـــــــــوَ السّــــــــــــببْ

وَتُمْنَعُ مِنْ تَعَلُّمِها وَتبْقى***أَســـــــــــــــــيرَةَ بَيْتِها ترْجــــــــو الهَـرَبْ

وَليستْ في الحقوقِ كَما اللَّواتي***بِمُجْـــــــــتَمعِ التَّحَـــــضُّرِ والأدبْ
////
أرى الأُنثى بلا سَببٍ تُهـــــانُ***وَيُؤْذيها الــــــتَّحَــــــــرُّشُ واللّســان

تُعامَلُ في البُيوتِ بلا احْتِرامٍ***كَخادِمَـــــــــةٍ يُلاحِقُــــــــها الـــهوانُ

وَتُضْرَبُ إنْ أَبَتْ أنْ تَسْتَجيبَ***وَتُتَّهَمُ انْتِقـــــــــــــامــاً أوْ تُــــــــهانُ

وإنْ هَرِمَتْ كَأُمٍّ أَهْــــمَلوها***وَشَرَّدَها بِقَـــــــسْــــــــوَتِهِ الزّمـــــانُ

وَما الأُنثى سوى أُمٌّ وَزَوْجٌ***وَأُخْتٌ في شَريعَـــــــــتِنا تُــــــــــــصانُ
////
سَألْتُ الله ربَّ العالمــــينا***مُعـــــــــاقَبَــــــــةَ الرِّجالِ الظّالمينـــــا

يَسومونَ النّساءِ أذىً وخسْفاً***وشرُّ النّاسَِ منْ أضــــــــحى لعينا

أَلمّا تَعْلموا أنَّا ابْــــــــــتُلينا***بداءِ المُــــــــشْــــــــــركينَ المارِقـينا؟

فَصِــــــرْنا أُمَّةً مِنْ دون دينٍ***لأنَّ الدّين يَنْهـــــــــى المســـلميـنا

رَكِبْنا كُلَّ فِعْلٍ مُسْتَــــــطيرٍ***وَشَيْطَنَنا التَّـــــــخلُّفُ أجمــــــــعـينا
////
دَعوني أسْأَلُ العُقلاءَ عِلْما***ومنْ حازوا الهُدى وعْياً وفهْــــــــمـــا

لماذا حوْلَ أنْفُسِـــــنا ندورُ؟***وَفي تَفْكــــــــيرِنا نَزْدادُ عُـــــــــقْماً؟

أليسَ الفاسدونَ هُمُ الذّكورُ؟***وَكَيْفَ نَتَّهِمُ النِّسْـــوانَ ظُـــــــــلْما؟

نُغالطُ في الحقائقِ دون فِقْهٍ***ونُدْلي بالَّذي قدْ ظلَّ وَهْـــــــــمـــا

وَنَتَّهِمُ الأُنوثةَ بالتَّـــــــدنِّي***ونَحْنُ السَّاقِطونَ هُــــــــدىً وَعِلمــا
////
أُحبُّ الغيْرَ والتَّقْوى زِمامي***وَأَحْلُمُ راجياً حُـــــــــسْنَ الخِـــــتامِ

أُحبُّ الخَيْرَ للإنْسانِ حُبّاً***تَجَسَّدَ في الخِصالِ وفـــــــــي الكَلامِ

أُقاوِمُ ما اسْتَطَعْتُ غُرورَ نَفْسي***لِأُصْبِحَ في الخِصالِ مِنَ الكِرامِ

لَعَلِّي في الخِتامِ أَنالُ أَجْــــــــراً***مِنَ الغَفَّارِ يَرْفَعُ مِنْ مَــــقامي

وَإِنَّ البِرَّ بَيْنَ النَّاسِ خَيْـــــــــــرٌ***وَسوءُ الفِعْلِ يُنْسَـــــــبُ للِّئامِ

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.