0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

صمتُ اليَراع – نعيمة حميد السيسي

عحبتُ لشُحٍّ مسّ بوْح مشاعري
وبتُّ أناجي فارغاتِ دَفاتري
فؤادي جراحٌ لو أردتُ كتبتُها
بحبرٍ فلا يكفيهِ نزفُ المَحابرِ
ولكنّما الخذلانُ شجَّ اليراعَ ما
نجتْ منه أقلامٌ تخطُّ مآثري
ولما فتحتُ البابَ طوعا لنادمٍ
خشيتُ منَ النسيانِ سوءَ المصائرِ
فمنْ ذا يعيدُ الصدقَ والشكُّ جاثمٌ
على صدرِ أحْلامي لتصحُو بشائري
تموت المعاني والحياةُ كئيبةٌ
ومكنون روحي بين كفَّيْ مقامرِ
بقلبي صديدُ الغدرِ والغدرُ قاتلي
فكيف لهُ أن ينجلي مِن سرائري؟!
عتابي على الأيامِ يقسو سياطُها
لهُ ينحني ظهري فتُمحى جرائري
فهل يا ذوي الألباب صدقي جريرةٌ
أُلامُ عليها من خذولٍ وقاهرِ؟!
عكفتُ على الصمتِ المبينِ لعلّني
أحاكي حروفا ما تجلّتْ لناظرِ
يقولون زعمًا إن في الصمتِ حكمةً
ولكنَّ صمتي ناطقٌ في محاجري
فما بال دمعي غارق فيه موكبي
وموعدُ فجري عاثرٌ في المعابرِ؟!
خذوا من شموعي نورَها واتركوا لها
دموعا تذيبُ الحزنَ في كنهِ خاطري..

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.