0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

ظَــــمَــــأ ــ أحمد الخليلي

ظــمـــأ

حِدّة الظمأ بدأت .. كاللسعة .. كالشعلة .. كالنار الكبرى .. يركض .. يلهث، علّ الموج المترقرق يسعفه، يرهقه

الركض فلا يجد الماء ولا الموج، يراود ريقاً يتلاشى فى وحشة بيداء، اتّسعت في حلقِِ حتى يدخله الموت …

يتذّكر أن الله المانح فتمطره السماوات

السبع.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.