0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

شرعة المرساة – أحمد حضراوي

راح تُمد إليّ في وجه الكتابْ
لتشقني نصفين مختصر العقابْ
نصف أنا ورق ونصفٌ آخر
حبر يدوّن كل أسرار السرابْ
بزجاجة تاهت بغير شواطئ
علِقتْ فراغا في تراتيل الغيابْ
وخرائط المنفى ضباب سادر
في كعبه نحتتْ تفاصيل الإيابْ
النورس العربي يفزع رحلتي
وشراع كل اليأس يلتهم السحابْ
في شرعة المرساة سبر غائر
حلم ينازع سم أحشاء الترابْ
ونهاية الكلمات دمع دافق
في عتبة الميناء أُفرغ من جرابْ
كان الوداع حكاية زجلية
رسمت على الأكتاف وشما من عذابْ
والريح غذت نفح ناي أجرب
صقلته بالقبل الجربحة والعتابْ
فإذا تخللتِ المسافة بحره
نكأته بسمتها فألجمها الغِرابْ
بيت تهدم ركنه، ذكرى انمحت
وكأنه عباد شمس يستراب
باب بصفرته توارى مغلقا
فطفت كتابات على آثار بابْ
كان الرصاص بذور أشواق إلى
صدر توسدَ بين سِفر والخرابْ
رفعته أقدار الجنون لحربها
فهوت سلاما فوق أعذار الرقابْ
أعذارها وهم قديم لم يزل
في ضلع صبر الليل يرفل في اضطرابْ
تابوت منتصف الغناء وسكتة
رتقت جديلة سحرها حين ارتيابْ
حتى الحكايات القديمة والندى
والشهرزاد وقد تجلت في رضابْ
في شهقة الوطن البعيد ورجفة
وتزلف النبضات ينجبها الخطابْ
أدمنتُ مس اللثغ معنى مبهما
في معجم الشك اللعين كوجه غابْ
إكليلها قدر المسيح، فراشة
عبثت بلون دم فأصبح كالخضابْ !

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.