0032489777672 ahmedhadraoui@hotmail.com

وفد من المقهى الأدبي ببروكسل في ضيافة المركز العالمي للدراسات العربية بباريس

في إطار تفعيل الشراكة بين المركز العالمي للدراسات العربية بباريس والمقهى الأدبي ببروكسل والتي تم الإعلان عنها رسميا خلال الدورة الثلاثين (30) بتاريخ 28/ 10/2017 ببروكسل، قام وفد من المقهى الأدبي ببروكسل برئاسة الشاعر أحمد حضراوي إلى مقر المركز أعلاه بباريس.

خلال هذا اللقاء تمت المصادقة على القرارات المتخذة سابقا ومنها:

١- تنسيق الأنشطة الثقافية المهجرية في كلا البلدين كخطوة أولى نحو الوصول إلى تشكيل وحدة كاملة.

٢- التأكيد على استقلال الكيانين عن كل هيئة رسمية أو غير رسمية سواء كانت سياسية أو دينية أو طائفية.

٣- تفعيل آليات إنتاج ثقافية هادفة من أجل نشر قيم التسامح والمحبة والسلام بين الشعوب.

٤- العمل من أجل توحيد الفعاليات الثقافية العربية الأوروبية لخلق كيان منسجم قصد توحيد الرؤى، لمجابهة تحديات الإرهاب والتطرف بكل أشكالهما.

٥- خلق مبادرات التقارب بين الغرب والشرق العربي من خلال مد جسور التواصل بين المثقفين من شتى المشارب.

٦- العمل على التصدي لكل أشكال التمييز العنصري والإسلاموفوبيا والإرهاب.

٧- المساهمة في إنجاح سياسات الإدماج داخل المجتمعات الأوروبية والدفاع عن الهوية العربية والتفاعل مع القضايا العربية المصيرية، وتحسين صورة المهاجر العربي بأرض المهجر.

٨- تعميم تعليم اللغة العربية والتفاعل مع القضايا العربية المصيرية وتحسين صورة العربي بأرض المهجر. 

٩- خلق فضاء ثقافي عربي إبداعي شامل (ورشات فنية، ندوات، معارض، عروض سينمائية، أيام دراسية، سهرات موسيقية، نوادي أدبية، مجلات..).

خلال هذا اللقاء الودي، نظم أعضاء المركز لضيوفه زيارة استكشافية لأبرز معالم باريس الثقافية كمعهد العالم العربي ومتحف اللوفر والمكتبة الوطنية وغيرها. كما حضروا ندوة عن عرب المهجر تناولت الواقع والتحديات، أشرف عليها الدكتور يحيى الشيخ رئيس المركز العالمي وشارك فيها أكادميون وفاعلون جمعويون مغاربة كالسيد محمد الزيتوني والسيدة مارية شرقاوي كاتبة ورئيسة منتدى الأسرة، والباحث الأكاديمي يوسف شهاب. وقد دامت هذه الندوة لمدة ساعة ونصف تفاعل خلالها الحاضرون الذين انصبت أسئلتهم حول حقوق الإنسان، الإدماج، مشاكل شباب الضواحي الهامشية، التمثيلية السياسية، تعليم اللغة العربية، آفات التطرف والإرهاب.

تزامنت زيارة ضيوف المقهى الأدبي ببروكسل مع إقامة أنشطة جمعية راسين كلوب التي احتفلت بذكرى عيد الاستقلال وعيد المسيرة الخضراء التي أحيتها فرق فنية مغربية من أوروبا والمغرب، دامت خمس ساعات، وأقيم على هامشها عرض متميز للمصور بوعبيد المكناسي، وقد عرف اللقاء حضور شخصيات ديبلوماسية وازنة من المغرب وخارجه.

أما على مستوى التفاعل الفكري فقد تمكن الوفد صحبة أعضاء المركز من تبادل الآراء مع نخبة من المثقفين والطلبة من أصول مختلفة، كالطالب الشاعر الجزائري أمين رماش، والفنان المغربي عبد القادر مسكار، والفاعل الجمعوي إدريس الجزار.

كما شاركوا ليلة السبت في لقاء شعري مصغر نوقشت بعده بشكل مستفيض إشكالية الثقافة العربية وأوضاع المهاجرين.

نتمنى لهذا المشروع النجاح والاستمرارية خدمة لما فيه خير الجميع.

الموقعون:

د. يحيى الشيخ عن المركز العالمي بباريس

أحمد حضراوي عن المقهى الأدبي ببروكسل.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.