آمنـتُ بالإسلام  و بالمسلمين  كفرتُ – أحمد حضراوي

   

قصيدة كتبتها يوم 07 نوفمبر 1993 (مع بعض التعديلات)، نشرت في ديوان يحمل نفس العنوان سنة 1996:

 

الدمــع    نهـر    من    الأحـداق    ينهمــرُ                         

و النـار   نبض   من   الآهــات   ينتشــرُ

و الكلُّ   في   وهن   الأيام   صار   أسى                          

يخيــط    رايـــة    إســـلام    بهــا    غُـرر

يضفي   عليهـا   من   الألـوان   أبيضهــا                         

تغريــه    فرشـــاته    واللـــونُ   يستعــر

بيضاء  خضراء   ما شقّ   الحداد  بها                          

كُحل    الدمــاء    بجرح     لونــه    نضِــر

شدّت  لـكم   هبــة   الأعداء   ناصيـة                          

تعـاتب   الدهر   قد   ولّـت   به   البِشر

و قصعة   الأكل   قد   صرتم   بها   فتتـا                          

يقتـاتـه    آكلــوا   الأشلاء   إذ   عقـروا

شعوبــكم    ورق    الـــدولار    تعبــده                          

و درهـم   الصـكّ   قربــان   به   الشّكُر

تستبطنون  بها  الأموال  قد  عظمـت                          

و الحرب  بالبـــاب  دقّت، قربهـا  نُذر

في  أمركم  حارت  الأشعار ما  فهمت                          

أسطورة   الذل   تذكيهـا   لـكم   صورُ

كم   من   نداء   شداه   القلب   ينذركم                          

و يشحن    العــزم    بالإعـلاء    يزدهـر

كم  بسمــة  أُرسلــت  فيكم  بلمستهـا                          

من  وحي أمس مضى، ولىّ  به العمر

كم صرخة في  هوى  الأيام قد قطعت                          

إغفـائكم، أنمـا  الأعداء  قد  غدروا

كم   دمعـة   حين   يأس   خالهـا   كنفــا                          

تقفــو  سراب  خطى  في  إثرهــا القفر

كم  من  و  كم، طرقها قد بثّ منزعها                         

بُسـور   صـبر   عـلى   أشلائـكم   يفـر

لكنها  صرخة  ضاعت  بصرختـكم                          

أم   بينكم   من   به    الأجناد   تنحشر

يـا  عاكفــين    على    أطلالهـم    وطنــا                         

هبت   به   الآه   تذكارا   لمن   جسـروا

في شرقنا اشتدّ جرح الأرض و استعرت                            

دمــاؤه    ألهبــت    من    دونــه    العــبر

آليـت    في    ورع    الأجيـــال    يحقنهـا                          

إيمـانهــا       غضبــــــا       لله       تعتمــر

يـا  صرخة  الحق  ناجينــاك  في  عرب                          

عصفا على الوهن سجيلا فينكسروا

يا  ليت  شعري  و ذي  أيامــهم  أفلـت                          

في    قبــة    السفهـــاء    اليــوم    يُبتــدر

غوثــا لمن شُرّدوا و استُعبدوا  و مضوا                      

في  رفقة  الحزن  أحقابا و قد  صـبروا

مستوحشــين   بذكرى   أمــة   رفعـت                          

منهـم   حنــين   علا   و الدهــر   يجتهــر

و إن   جفتهم   قلوب   النـاس   قاطبــة                          

و طفـرة    السيــل     للميثـــاق     تنتهـر

طفت   غثاء   على   الأمجاد   تسلبهـا                          

عهد   الوصـال، به   الأرواح   تنصهـر

جوناء عهد  العلا  ما  أشرقت  زمنــا                          

و هم   رموها   غروبـا   بعدمـا   نكروا

تُزفُّ   بكرا   بلحـد   في   لحــون   ردى                          

بعثا    من    القبر    إيمانـا    بمن    عمروا

آمنت، آمنت بالإســلام   ملء  جوى                        

مذ  كان  رمز  عُلا  و المسلمـون  ذروا

لكن   كفرت   لمـن   زورا   له   انتسبـوا                          

ذلا   و هونـا   و هم   عزمـا   به   كفـروا

رأيتــهــــم    كشِفــــــاه    دون    ألسنـــة                          

بوحـا غدت  بحبــال  الصمت  تنتحر

في    وهنهم    جبلت    أيــامهم    رهقــا                         

إن  أقفلت بعد حين   أوبها، اعتذروا

يعـافها   العيش   لا   يرضى   بهـا   لحـد                          

ضاعت  مروءتهـا  مذ  شـابها  الخـور

***

شعب السلام   سيوف  الحق  يعصمه                         

من خسّــة  الـــذل   و الأحزان   تـــأتمر

في  أرضه   الحبّ   يُسقى  نبته  حقبــا                          

دمـاء   جيل   رعت   أزهــاره   الغُـدر

سفتـه   في   روضـة   الآمــال   عازمة                           

عـلى    ربيــع    بـه    التيجــان    تُدّخـر

روت   رباهــا   دمـوع   كالندى   يفعــا                          

حتى  استوت  جنة  خضراء  تشتهر

تعانق   الفجر   في   شذو   العبـير   بهـا                          

عنــاق  حب  بشوق  الوصل  ينفجـر

عـلى    نعيــق    مـن    الجرذان    ناقمــة                         

منـه    المـروج، لغـضّ    الفــين    يفتخـر

رياح    قيظ    سمــوم    هبّ    منسمهـا                          

لم    تمهــل    الطـير    لمّـــا    هالــه    الوتـر

هبت   عواصـفَ  رمل  دون  وازعـة                          

على  الحصون  بتدمير  و  ما   اندثـروا

جفّت   معين   مياه    قد   شفت   ظمأ                          

فما    روى    ظمـأ    غيث    و لا   مطر

بلاسم    الوِرد    لم    يجـر    الغديـر   بهـا                          

إلا    بصِـلّ    و ذات    النــاب   تنحـدر

تبث    عينـا    من    الإضمــار  نظرتها                          

تلتــفُّ    حول    فـؤاد    خفقــه    ذُعر

***

نبكيـك   دمعــا   بلاد العُربِ ، أدمُعنــا                       

عار   علينــا، كتــاب   الدهر   يدّخـر

من   بعدمـا   فتحتك   الجند   في   زمن                         

تاريـخ    مجد    أهانــت    حبره    الغـير

حقيقـة   الوهن  لم  تُهضم  و قد  بلعـت                          

عصــارة   الـذل   لا   تبقـي   و  لا   تذر

مذ صرت كأسا لأشباه  بها  سكروا                           

لم   يستسيغــوهــا   مذاقــا   مُرّه    كـدر

و كنت   بين   هوان    أو   فنــاء   هـوى                          

و بين   شكّ    يقين، عند   من   أشروا

و بين    طغمـــة    نزق    كان   جـانبــهـم                          

للصّكّ   بهتان   روح، و هْو   منحسر

دكّ  المساجد  قد  صارت  مراقصهم                          

على   كؤوس   الخنا   يحلو  بها  السمر

تبكي   المنابر   لما   أصبحت   حطمـا                         

تحت  النعــال، فلـم  يصدح  بهـا  الأثر

واه    عليــك   بلاد    دون    مئـــذنــة                             

و دون  من  صدقوا  الإيمان إذ  ذكروا

أ  أصبـح    اليـوم    عثمــان    و سـيرته                          

ذنب القميص، و ذبحا   دونه   القـدر!

و كلّمــا    بقـروا    بطـنـــــــا    كأنّ    بــه                         

منـه    امتـــداد    بمــدي    كفُّهــا    تـتر

جحافـل   ليـس   في   أصنــافها   بشـر                          

و كلّهم أصبحـوا الشيطان  مذ  كفروا

و كلّهم    زعمـوا    للعُـرب    في    سفــه                         

حبــائل    الــودّ    لكن     ظلمهـم    قذر

أضنوا بظلم  بسور  القلب في مضض                          

تحيي   جراحا   به، لم    يمحُهــا  العمُر

تنمــو    حنينـا    بثغـر    غير    مبتسـم                          

كلسعــة    المـنّ    لعنـــات    لهـــا    وزر

لمدّع    الوحي    عهـد    الليــل    سورتـه                       

لــكنّ    قربــــان    أُورْبَـــانٍ     لمُـنـتـظــر

قربـــــانـه     مـن     حنيفيّــــين     قرّبهــم                          

نياق  وهب مدى  الإخلاص قد  بهروا

يد   العدو   بدت   روح   الظـــلام   بهــا                          

وقــر    بـبرميل نفط    رِفـــده    تـــبر

جسّاسةٌ    عينه    في    رمقهـا    أبهت                          

للزحـف   ينصـاع، للأوكار   يشتجـر

و هم  مسيلمة  الأحقـــاد  قد  جبلـوا                           

سحاب    فجر    أبى    للنّـور    ينتشـر

تأجّجوا    نــار    حرب    علّهـا    تفهـم                          

غلاّ     يؤوب     بهم     منها     لهـم     ثمر

بثوا  سجاحـــاتهم    شقراء    طلعتها           

في    أوبـة    الكفر    للإيمان   يحتقــر

كيدا و مكرا و هـم  للخلق  قد  خُلقوا                          

مَن    غيرهم    بجنون    العقل    يُعتــبر

و التابعــون     يـد     شُلّــت     إنــابتهــا                          

أن  تحجب القسط والقسطاس  يقتدر

أن تحجب الحبّ عن روح الشعوب و أن                       

تستعذب    القلب    بالإيمان    ينسحر

يا ويحهم، ويحكم  من  طغمة  جهلت                         

كيف   الزمـــان    مــع   الأيـــام   يُنشطر

قد دار كأسا على التيجـان  قد  رُهنت                      

في الطّيّ   نسيــا   نسيّــا  عمــره   العـبرُ

الحق    هـام    مدى    الأيــام    منتصب                          

رغم   الذي   شابــه، أملــوده    حذر

هداية     بعثـت     في     طيفهــا     أممـــا                          

تنضـو   به   الوهـم   ظنّ   الدّين   ينقــبر

لم   يدّخر  عجب   الرهبــان   من   زمن                         

ليعصم   الحقّ   أحفـاد   قد   انصدروا

لم    يدّخرهم    من    الأحبـار   مغتدقـا                          

ريحـا    تبدّدهــم    إذ    قادهـم    شـرر

لم   نتّبع   منهـج   الإرهــاب   فاعتقـدوا                           

أن قد  ذعرنــا، و هذا    الأمــر    نفتقـر

و نحن   شدو   مـن   التــاريخ   منبعـث                          

بجند موت  عن  الأمجاد  ما  اعتذروا

أسبــاط    أمن    وربّ   البيت   نعبـده                          

بكلّ   لون   و جنس، مـا   بنــا   جور

رغم الحصار و رغم  القصف  ننطقها                          

فصحى، بها  القلب مغمور به الخفــر

يضمّ   أشلاءه   ذكرى   قد   انقشعـت                          

في   حضنها   الوأد   و التدمــار و الأثر

في     عـالم     ولــه     و الهــول     يعجبــه                          

لمّــا     يرى     دمنـــا     كالمـــاء     ينهمـر

لرُبّ     عهـد     به     قد     جدّ     مأتمــه                         

بثوب     لحد     به     الأنفـاس     تنهـدر

لم   يُبق   حسّا   و لا   نبضا   لبعض   دم                          

يحيا    له    المرء    مهتزّا    لــه    الضجـر

علام    نأسى    و قد    كانت    مؤامـرة                         

حيكت بجنح دجى و الفجر قد نحـروا

كنّا    لهم    كنفا    في    غير   ما    كنف                          

به    غدا    الماء    مثل    الخبز    ينشطر

فما   رعوا   ميرة    بالودّ   قد   قسمت                         

و راودوا  طمعـا  و الغـدر  قـد  بدروا

في   محنة   الأين   قد   كانوا   لنـا   مددا                          

لكنهم    نكثــوا    سرّا    و مــا   جهروا

حتى   ارتموا   فرقا   في   جنّة   عرفت                          

في    بطشهم    بطـرا    صنوانهــا    قـتر

ضاقوا بها نكثوا الأخرى رحال خطى                      

في   رحلة   التيه   فيها  بعدمـا  صغروا

***

و سرت وحدي و كان القصف قافلتي                        

من حيث  هبّت  أنا  في  شوقهـا  الدّرر

وحدي  بقيـت  و قد  رامـوا   إبادتنــا                          

نفي   المعــاقل   دون   الصـبر   يحُتضـر

وحدي  مشيتُ  ولا  ألوي   عـلى  أمـل                       

في    وثبة    الصّدق    و الإيمــان   يخُتبر

أعييتـه، كنـت    بالمرصــاد    أدفعــه                          

لمّـا    تمــادت    بي    الآهــات    تُستعـر

أُحيي   المدائن   تستجدي   بساريتي                            

تحرّر    البوح    ممن    عندها    سخروا

زحفي    لوائي    أنا   بالشوق   مؤتلـق                          

بالصول  و العزم  و الأعراب  ما  نفـروا

لو   لم   أثب   لانمحـت   عنّي   مدائنهـم                          

بصمت   أمّتها   انصاعت   لمن   أمروا

بل   لا   حياة   لمن   ناديت   غير   ذوي                          

عهد، كأشواك حقل الورد قد كبروا

جيل، لـواء    حنــين    الحقّ    يعصمـه                         

و الحرب   دقّت  و عند  الملتقى  سرر

من  غير  سيف  و لا   رمح  توسّدهم                          

ليل    اللقـاء    كمــا    البركـان    ينفـجر

“الله أكبر” قد   صارت   لهـم   عتدا                          

حـبُّ   الشهــادة   في   ميقــاتهـم   ظفـر

أجرى   العيــون   بذكــر  الله   في   ورع                          

تعاتب   الأهل   عن   أجنانهم  هجروا

فانهض أخي كفكف الآهات عن  وطن                      

في   وثبة   الحقّ   قد   نـادى   بنــا  عمر

فتلـــك    قصتنـــا    بالحـــب    نكتبهـــا                         

ورونق   الحب   قد   عادت   له   الغـرر.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.